الصين تقوم بتربية خنازير عملاقة بحجم الدببة القطبية !

قالت قناة bnn Bloomberg التلفزيونية الكندية، إنه شوهد في مزرعةٍ وسط المنطقة الجنوبية من الصين خنزيرٌ ثقيل وعملاق يشبه في حجمه الدببة القطبية الضخمة.

وأضافت القناة: أن الحيوان الذي يبلغ وزنه 500 كيلو غرام، هو جزء من قطيع يتم تربيته ليصبح خنازير عملاقة، وعند الذبح، يمكن لبعض الخنازير أن تباع بأكثر من 10000 يوان (1399 دولاراً)، أي أعلى بثلاثة أضعاف من متوسط ​​الدخل الشهري المتاح في ناننينغ، عاصمة مقاطعة قوانغشي حيث يعيش بانج كونغ، صاحب المزرعة.

وأشارت القناة إلى أن خنازير بانج قد تكون مثالاً متطرفاً في الأحجام التي يقوم المزارعون بتربيتها لحل مشكلة نقص لحم الخنزير المتضخم في الصين، فإن فكرة أن الأكبر هو الأفضل قد انتشرت في جميع أنحاء البلاد، موطن أكثر مستهلكي اللحم في العالم شراهةً.

ولفتت القناة التلفزيونية إلى أن ارتفاع أسعار لحم الخنزير في مقاطعة جيلين بشمال شرق البلاد يدفع المزارعين إلى تربية الخنازير للوصول إلى متوسط ​​وزن يبلغ 175 كيلوجرام إلى 200 كيلوجرام، أي أعلى من الوزن الطبيعي البالغ 125 كيلوجرام للخنزير العادي.

وقال تشاو هايلين، مزارع الخنازير في المنطقة: "إنهم يريدون تسمينها بأكبر قدر ممكن".

وقال كبار منتجي اللحوم في الصين، بما في ذلك Wens Foodstuffs Group Co، أكبر مربي الخنازير في البلاد، أنهم يحاولون زيادة متوسط ​​وزن خنازيرهم.

 وقال لين جووفا، كبير المحللين في شركة الاستشارات الزراعية Bric Agriculture Group، إن المزارع الكبرى تركز على زيادة حجم ووزن خنازيرهم بنسبة 14٪ على الأقل.

وأكد لين أن متوسط ​​وزن الخنازير عند الذبح في بعض المزارع الكبيرة ارتفع إلى 140 كيلوجرام، مقارنة بحوالي 110 كيلوغرامات في العادة، مشيراً إلى أن ذلك قد يعزز نسبة الأرباح بأكثر من 30٪.

وذكرت القناة الكندية أنه يتم تربية الخنازير الكبيرة في وقت يائسٍ للصين، وخاصةً بعد أن قضت حمى الخنازير الأفريقية على قطيع الخنازير في البلاد، مما أحال أعدادها إلى النصف، وحسب بعض التقديرات، أدى ذلك لارتفاع أسعار لحم الخنزير إلى مستويات قياسية، مما دفع الحكومة إلى حث المزارعين على زيادة الإنتاج لتخفيف التضخم وسد فجوة العجز من هذه اللحوم.

وحذر نائب رئيس مجلس الدولة الصيني هو تشون هوا من أن وضع الإمداد سيكون صعباً للغاية حتى النصف الأول من عام 2020، حيث ستواجه الصين نقصاً في لحم الخنزير يبلغ 10 ملايين طن هذا العام، وهو أكثر مما هو متاح في التجارة العالمية، مما يعني أنها بحاجة إلى زيادة الإنتاج المحلي منها بأسرع وقت لتلبية احتياجات السوق الصينية.

وحث رئيس مجلس الدولة السيد هوا خلال زيارة قام بها مؤخراً لمقاطعات الثروة الحيوانية الرئيسية في شاندونغ وخبي وخنان الحكومات المحلية على استئناف إنتاج الخنازير في أقرب وقت ممكن، بهدف العودة إلى المستويات الطبيعية في العام المقبل.

وأوضحت القناة التلفزيونية أن العديد من المزارعين يشعرون بالقلق من إعادة تربية الخنازير بعد أن أصيبوا بخسائر فادحة نتيجةً لتفشي المرض في وقت ٍسابق، وأيضاً، صاحب ارتفاع أسعار لحم الخنزير ارتفاعاً في أسعار أعلافها أيضاً، مما يجعل تربية الخنازير في الفناء الخلفي لبعض المزارعين ذوي المزارع الصغيرة والمتواضعة أمراً صعباً بعض الشيء، مما لا يترك لهم مجالاً سوى تسمين خنازيرهم الموجودة دون التفكير في زيادة عدد القطيع على الإطلاق.