في يومها الخامس.. الحرب تشتد بين تركيا و"قسد" والأخيرة تكشف عدد القتلى الاتراك


يواصل الجيش التركي الحرب لليوم الخامس على التوالي شرق الفرات إلى الشمال من الأراضي السورية بحجة اقامة ممر آمن على الحدود بين سوريا وتركيا لإبعاد خطر الارهابيين والأكراد.

وفيما تتحدث وسائل اعلام تركية عن السيطرة على بعض المدن والقرى شرق الفرات إلا أن ما تُسمى قوات سوريا الديمقراطية "قسد"  أعلنت صباح اليوم الأحد عن تمكن قواتها من قتل 75 جنديًا تركيًا وتدمير 7 دبابات في رأس العين.

ووفقا لوكالة الفرات التابعة لقوات قسد فإن عدد الجرحى في صفوف جنود الجيش التركي بلغ 19 منذ بداية الهجوم التركي.

وكانت وزارة الدفاع التركية اعلنت سيطرتها بالكاملة على مدينة رأس العين في ريف الحسكة الشمالي حيث نفت مصادر كردية مزاعم الأتراك حول السيطرة على المدينة.

كان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أعلن في التاسع من تشرين الأول/أكتوبر الحالي، إطلاق عملية عسكرية في منطقة شمال سوريا، تحت اسم "نبع السلام".

وادعت تركيا أن "العملية تهدف للقضاء على التهديدات التي يمثلها مقاتلو وحدات حماية الشعب الكردية السورية ومسلحو تنظيم "داعش" وتمكين اللاجئين السوريين في تركيا من العودة إلى ديارهم بعد إقامة "منطقة آمنة".

وتعرضت تركيا لهجوم عنيفة وكبير من الانتقادات الدولية والاقليمية، حيث طالبت دول عدة منها المانيا بريطانيا فرنسا هولندا امريكا الاتحاد الأوروبي جامعة الدول العربية، بوقف الهجوم التركي شرق الفرات، فيما اتخذت كل من المانيا وهولندا قرارات بمنع تصدير الاسلحة إلى تركيا.