وحدات الجيش السوري تتحرك تجاه حقول ومعامل النفط في الرقة


كشفت مصادر ميدانية أن قطاعات ووحدات من الجيش السوري تحركت تجاه مدينة الرقة وحقول النفط في ريفها للانتشار فيها، وذلك ضمن الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين الجيش السوري وقوات سوريا الديمقراطية (قسد)، وفقاً لما نقلته وكالة سبوتنيك الروسية.

واوضحت المصادر الميدانية أن حقل العمر ومعمل غاز كونيكو الاستراتيجيين في ريف دير الزور يقعان ضمن الاتفاقية مع قوات قسد السورية، وفقاً لسبوتنيك الروسية.

ووفقاً لمصادر الميدانية أنه من المقرر أن تنتشر قوات الجيش السوري في مدينة الطبقة وسد الفرات والمنصورة على ضفاف نهر الفرات بريف الرقة، موضحةً أن "ريف القامشلي والحسكة وافقوا بالكامل على تسليم جميع المناطق للجيش السوري".

وذكر المصدر أن قوات قسد في القامشلي رفضت التسليم، غير أن الجيش السوري أعطاهم مهلة حتى الساعة الثالثة من بعد ظهر غد للتسليم.

في السياق، تحركات وحدات من الجيش التركي تجاه الشمال السوري لمواجهة العدوان التركي على الاراضي السورية.

وأوضح مصدر عسكري  أن وحدات الجيش السوري تحركت من مواقعها في محيط مدينة منبج باتجاه مركز المدينة.

وكانت المصادر قد كشفت عن اتفاق مبدئي بين الجيش السوري والقوات الروسية من جهة مع قوات سوريا الديمقراطية "قسد" يقضي بدخول وحدات من الجيش السوري برفقة الشرطة العسكرية الروسية إلى مدينة عين عرب خلال الساعات القليلة القادمة، ولم تؤكد المصادر السورية الرسمية حقيقة الاتفاق.

يشار إلى ان الجيش التركي بدأ الاربعاء الماضي عملية عسكرية واسعة النطاق في الشمال السوري بحجة محاربة الإرهابيين وعدم تمكينهم من اقامة ممر امني قرب الحدود التركي، وسط ادانة عربية ودولية لانتهاك تركية للسيادة السورية.