تسجيل أول حالة وفاة بسبب الحرائق المشتعلة في لبنان

توفي اليوم الثلاثاء، سليم أبو مجاهد (33 عامًا) وهو رجل دفاع مدني أثناء محاولته انقاذ المواطنين اللبنانيين المحاصرين بين النيران المشتعلة في منطقة بتاتر في جبل لبنان.

والشاب سليم أبو مجاهد هو أب لطفلين وقد توفي بسبب تنشقه كمية كبيرة من دخان الحريق الذي اندلع منذ مساء أمس.

وبدأ الحريق وفقًا لمختار البلدة وجدي غريزي في بتاتر واقترب تدريجياً من المنازل السكنية، فاندفع الشباب وكان من بينهم سليم أبو مجاهد وهو يعاني من مشكلات في القلب، وبسبب الإرهاق والتعب في سبيل إخماد النيران، أخذ يشكو بعد تنفيذ مهمته من وجع في الصدر، وقال: "قلبي عم يوجعني" فنقل إلى مستشفى السان شارل حيث فارق الحياة.

وكان هشتاغ #لبنان_يحترق حصد الأعلى مشاهدة في لبنان بعد نشوب حرائق كبيرة في عدة مناطق لبنانية، إذ حاصرت النيران المنازل واستطاعت أن تقضي على مساحات خضراء كبيرة.

أهل الفن وجهوا صرخة للمعنيين من أجل إنقاذ البلد، وأعربوا عن حزنهم اتجاه هذه الكارثة التي يعيشها لبنان الأخضر.