كوريا الجنوبية تطالب بإنشاء نظام آلي دولي للتعامل مع الحوادث النووية

نقلت وكالة يونهاب للأنباء عن معهد الطاقة الذرية في كوريا الجنوبية، يوم الخميس، قوله: إن كوريا الجنوبية تضغط لإقامة نظام دولي لاستجابة الآلية (الروبوت) بحلول عام 2021 للتعامل بشكل أفضل مع الحوادث النووية.

وقال المعهد الكوري لبحوث الطاقة الذرية، إن هذه الخطوة تأتي لأنه من المستحيل على معظم الدول بناء وصيانة أنواع مختلفة من الروبوتات اللازمة للتعامل مع حالات الطوارئ التي تنطوي على محطات نووية.

وأضاف المعهد: أن التأخير والارتباك بشأن تدابير الاستجابة لحالات الطوارئ في أعقاب الانهيار في محطة فوكوشيما النووية اليابانية في عام 2011 أبرز أهمية التعاون والتطور المطوب في هذا المجال.

وتابع المعهد في ورشة عمل للخبراء النوويين من الولايات المتحدة وبريطانيا وروسيا وألمانيا في دايجون على بعد 160 كيلومترا جنوب العاصمة سيؤول: "إن انقطاع التيار الكهربائي والمخاوف من الإشعاع جعل من المستحيل على فرق الاستجابة للطوارئ تحديد ما كان يحدث حينما انهارت محطة فوكوشيما اليابانية".

وأوضح المعهد أن ألمانيا وفرنسا عرضتا إرسال روبوتات مصممة للعمل في حالات الطوارئ النووية، على الرغم من عدم إجراء فحوصات مسبقة لمعرفة ما إذا كان يمكن استخدامها فعلياً في فوكوشيما.

وأشار المعهد إلى أنه فقط مع نشر الطائرات العسكرية الأمريكية المسيرة والروبوتات، تمكنت السلطات اليابانية من الحصول على صورةٍ واضحة لما كان يحدث بالفعل حتى يتمكنوا من التحرك وانقاذ الموقف والتعامل مع الحادث بالشكل الأفضل.

ولفت معهد الطاقة الذرية إلى إن الدول بحاجة إلى تبادل المعلومات حول أنواع الروبوتات التي لديها، ووضع خطة مشتركة لنشر هذه الآلات بسرعة إذا دعت الحاجة لذلك.

وبين المعهد أن كوريا الجنوبية تعمل على تعزيز معرفتها في مجال الروبوتات لبناء الآلات والبنية التحتية اللازمة للحماية والتعامل مع مثل تلك الكوارث والتي يمكن استخدامها في حالات الطوارئ بشكل سريع وفعال.