روسيا تعلن اعتقال دبلوماسيين أمريكيين بالقرب من مكان الانفجار النووي الغامض

أكدت وزارة الخارجية الروسية أنها ستصدر مذكرة احتجاجٍ رسمية للسفارة الأمريكية في موسكو بعد أن اعتقلت السلطات الروسية ثلاثة دبلوماسيين أمريكيين في منطقة محظورة بالقرب من موقع اختبار سري في شمال روسيا، حسبما ذكرت وكالة الأنباء "تاس" الحكومية.

وألقي القبض على الدبلوماسيين الأمريكيين الثلاثة، وهم ملحقين عسكريين وبحريين أمريكيين، في قطار في 14 أكتوبر من الشهر الحالي، واستجوبتهم السلطات الروسية لفترة وجيزة في مدينة سيفيرودفينسك الحساسة في حوض بناء السفن في القطب الشمالي، بالقرب من موقع الانفجار النووي الغامض الذي حصل في شهر أغسطس الماضي، والذي أسفر عن مقتل خمسة علماء نوويين روس.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، إن الدبلوماسيين كانوا في رحلة رسمية وأنهم أبلغوا السلطات الروسية من قبل بخطط سفرهم.

وقالت وزارة الخارجية الروسية، إنه تم العثور على الدبلوماسيين في منطقة محظورة على بعد أكثر من 40 كيلومتراً من أرخانجيلسك، المدينة التي قالوا إنهم يعتزمون زيارتها.

وقالت وكالة انترفاكس الروسية، إن السلطات فحصت وثائق الثلاثة قبل الافراج عنهم.

ونقلت وكالة تاس عن مصدر حكومي قوله، إن سلطات إنفاذ القانون تشتبه في أن الثلاثة قد انتهكوا القواعد بشأن زيارة الأجانب للمناطق الخاضعة للسيطرة العسكرية والمحظورة على المدنيين بشكل تام.

بينما نقلت انترفاكس عن وزارة الخارجية الروسية تأكيدها على أن الدبلوماسيين قد أبلغوا السلطات بشكل مسبق عن رحلاتهم، رغم أنها قالت إن ذلك كان لجهة مختلفة تماماً عن المكان الذي تم القبض عليهم فيه، وأنهم لربما قد ضلوا طريقهم.

تعتبر منطقة سيفيرودفينسك منطقة ًعسكريةً حساسة، ولا يُسمح للأجانب والمدنيين بزيارتها إلا في ظل ظروف معينة، وعادةً بإذن مسبق من السلطات والذي يكون من الصعب الحصول عليه في أغلب الأوقات.