ستة نصائح غريبة وسرية للمساعدة في الحفاظ على السمع

يعاني الكثير منا مشاكل في السمع، لذا سنقدم إليكم ستة نصائح غريبة للمساعدة في الحفاظ على السمع، وهذه النصائح الستة الغريبة والمفاجئة يمكن أن تكون الحلول البسيطة التي لم تخطر على بالك والتي كنت تبحث عنها.

ممارسة التمارين الرياضية بشغف

نعم، وهذا شيء نشك في أن طبيبك نفسه يعرف هذه المعلومة الصغيرة، وكلما كنت أكثر لياقةً وتمارس أنشطةً بدنيةً أكثر، كلما كان من المحتمل أن تكون حاسة السمع لديك أفضل وأكثر صحية.

ويرجع ذلك إلى أن الأنشطة الرياضية الهوائية، مثل ركوب الدراجات والمشي، تزود رئتيك بمزيدٍ من الأكسجين، مما يزيد من تدفق الدم في جميع أنحاء جسمك، بما في ذلك أذنيك، ووفقاً للعديد من الدراسات، فإن هذا الأمر سيساعد في تحسين حاسة السمع لديك بشكل طبيعي.

 تناول الأفوكادو

إن تناول هذه الفاكهة الاستوائية الغني بالمغنيسيوم والمعادن، يساعد على حمايتك من فقدان السمع المرتبط بالضوضاء والتلوث السمعي، فقط تأكد من أن الفاكهة مستوية وذات لون أسود أو أخضر داكن بشكل منتظم عند شرائها وذات ملمس طري عند الضغط عليها، ويمكنك تخزين ثمار الأفوكادو الناضجة في الثلاجة لمدة يومين أو ثلاثة أيام دون أن تفسد.

 تناول كوباً أو كوبين من النبيذ

متى كانت آخر مرة طلب منك طبيبك أن تشرب النبيذ؟، أعتقد أن أغلب الناس ستكون إجاباتهم " لم يفعل ذلك أبداً"، فعلى الرغم من أنه من المعروف جيداً أن شرب القليل من النبيذ من فترةٍ لأخرى هو أمرٌ مفيد لقلبك، ولكن الكثير من الناس لا يعلمون بأنه مفيدٌ أيضاً في المساعدة على الحفاظ على صحة الأذنين وبالتالي على حاسة السمع.

حيث أن تناول كوب صغير من النبيذ أو البيرة بشكل يومي يمكن أن يحميك من فقدان السمع المرتبط بالتقدم بالعمر، ولكن لا تشرب أكثر من ذلك؛ فقد يؤدي شرب أربعة أكواب أو أكثر بشكل يومي من المشروبات الكحولية على السمع وعلى صحتك العامة بشكل سلبي مقلق.

اعتني بأسنانك

كلما زاد عدد أسنانك كلما تقدمت في العمر، وكلما كان سمعك أفضل أيضاً، هذا ما وجده الباحثون عندما قارنوا بين صحة الأسنان وفقدان السمع لدى أكثر من 1000 شخص، فعلى ما يبدو، إن فقدان كل الأسنان يزيد من خطر فقدان السمع بمعدل الضعف.

العلماء ليسوا متأكدين من السبب، لكنهم يشكون في أن الأمر يتعلق بالتغييرات في موضع الفك أو ربما قلة النشاط العضلي الذي يؤثر على الأنبوب السمعي في الأذن.

أثبت لشريك حياتك بأنه يشخر أثناء النوم وأن عليه معالجة الأمر

بينما قد تكون على درايةٍ بالآثار الضارة للضوضاء والتلوث السمعي والأصوات المرتفعة للغاية، مثل موسيقى الروك والميتال الصاخبة، أو تلك الناتجة عن الحفريات على الطرق أو أجهزة الصنفرة الكهربائية، ولا تسمع أبداً بالتأثيرات الخطيرة المحتملة التي قد يحدثها الشخير على السمع.

وكشفت الأبحاث أن الصوت الناتج عن الشخير يمكن أن يكون درجة الديسيبل الخاصة به أعلى بأضعاف مقارنةً مع متوسط ​​درجة الديسبيل الخاصة بحركة المرور وسط المدينة، وبمرور الوقت، سيؤدي التعرض المتكرر لأي ضوضاء عالية إلى تلف أذنيك وبالتالي ضعف سمعك وربما الإصابة بالصمم.

لذلك، وبعد أن تثبت لشريكك أنه أو أنها تشخر أثناء نومها، من خلال تسجيل شخيره أثناء النوم، يمكنك أن تقترح عليه زيارة الطبيب لحل هذه المشاكل والتي تكون غالباً مرتبطةً بمشاكل في التنفس، وبهذه الطريقة، فإنك سوف تساعد نفسك وتساعد شريك حياتك، فالشخير كما قلنا قد يكون ناجماً عن مشاكل التنفس، مثل اضطراب التنفس الذي يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب.

 تناول عشبة الجنكو بايلوبا

لا يوصي جميع الأطباء بتناول المكملات العشبية كجزء من حياة صحية، ولكن الأبحاث تشير بشكل قاطع إلى أن بعض المكملات العشبية تعمل بشكل جيد للغاية في الحفاظ على صحة الإنسان.

وتعتبر الجنكو بايلوبا علاجاً تقليدياً لمشاكل السمع، وأظهرت العديد من الدراسات الأوروبية أن هذه العشبة يمكنها بالفعل تحسين السمع بشكل جذري وحتى تساعد في استعادته.

كما تم مقارنة هذه العشبة مع عقار البنتوكسيفيلين، والذي يستخدم لزيادة تدفق الدم في حالات فقدان السمع المفاجئ غير المزمن. 

ووجد الباحثون أن الجنكو بايلوبا عملت بشكل أفضل من الدواء، لذلك كل ما عليك فعله هو أن تجرب تناول ما بين 12 و120 ملغ من الجنكو بايلوبا مرتين في اليوم، ويمكنك زيادة الجرعة أو تحديدها عبر مراجعة الطبيب واعتماداً على مشكلتك السمعية.