صور وتفاصيل: السعودية ترفض وساطة قبلية للإفراج عن فيصل بن حميد أحد أمراء قبيلة عتيبة

لاتزال تداعيات اعتقال السلطات السعودية للشيخ فيصل بن سلطان بن جهجاه بن حميد أحد مشايخ قبيلة عتيبة (أكبر قبيلة في البلاد) تثير قلقاً حاداً في السعودية في ظل رفض السلطات طلب بعض الوساطات القبلية الإفراج عنه.

واعتقال فيصل بن سلطان بن جهجاه بن حميد على خلفية انتقاده رئيس هيئة الترفيه تركي آل شيخ، نظراً لتنظيم الأخير حفلات بملايين الدولارات في ظل سوء الاوضاع الاقتصادية في المملكة العربية السعودية التي بات مواطنوها يعتمدون كلياً على القروض البنكية.

وكان حساب معتقلي الرأي في السعودية كشف النقاب عن اعتقال شيخ قبيلة عتيبة فيصل بن سلطان بن جهجاه بن حميد في اعقاب انتقاده السلطات السعودية وتحديداً شخص تركي آل الشيخ رئيس هيئة الترفيه، على خلفية تنظيمه الحفلات والعروض الفنية في ظل الحالة الاقتصادية التي تزداد سوءً في المملكة.

واشار حساب "معتقلي الرأي" أن الشيخ فيصل بن سلطان بن جهجاه بن حميد سبق وأن اعتقل العام الماضي (في أغسطس \ آب) على نفس التهمة، غير أن السلطات السعودية اجبرته على حذف تغريداته على تويتر كشرط للإفراج عنه، قبل أن تعاود اعتقاله بعد عام من الاعتقال الاول.

وذكرت مصادر سعودية أن فيصل بن سلطان بن جهجاه بن حميد محسوب على حركة الصحوة وكتب في احدى تغريداته "حققتم أهدافكم المنشودة لتحويلنا إلى شعب مرفه يعيش على القروض والديون".

وانتقد سعوديون اعتقال فصل بن سلطان بن جهجاه بن حميد، مشيرين إلى أن الاعتقال يأتي في اطار سياسة تكميم الافواه.