هل صورة ورواية ترامب عن مقتل البغدادي أضحوكة وكذبة ؟

يواجه دونالد ترامب اتهاماتٍ عديدة بأن الصورة التي انتشرت له، والتي قال بأنها التقط له بينما كان يتابع ويراقب عملية قتل زعيم تنظيم داعش ابو بكر البغدادي من مكتبه.

ونشر البيت الأبيض أمس صورةً للرئيس الأمريكي دونالد ترامب برفقة مجموعة من كبار المستشارين وهم يراقبون عملية تصفية زعيم داعش أبو بكر البغدادي من غرفة المراقبة في الطابق السفلي من الجناح الغربي للبيت الأبيض.

وقال ترامب في خطابه أن زعيم داعش "مات كالكلب" في أعقاب غارة قامت بها القوات الخاصة الأمريكية على منزل آمن في شمال غرب سوريا يوم السبت، مضيفاً أن العالم أصبح الآن مكاناً أكثر أماناً بعد قتله.

ودفعت تغريدة من المصور بيت سوزا، الذي كان كبير مصوري البيت الأبيض أثناء فترة رئاسة باراك أوباما، النقاد للتشكيك في صحة الصورة التي انتشرت لترامب.

وأشار سوزا إلى أن الغارة المزعومة وقعت في تمام الساعة 3.30 مساءً بتوقيت واشنطن حسبما أعلن البيت الأبيض، لكن بيانات الكاميرا تظهر أن الصورة التقطت في الساعة الخامسة وخمس دقائق مساءً.

في حين قام آخرين بمقارنة صورة ترامب ومستشاريه بصورة أوباما التي انتشرت أثناء مراقبته الغارة التي قتل فيها زعيم القاعدة أسامة بن لادن في عام 2011.

وتلاحظ مجلة نيوزويك أن صورة ترامب كانت أكثر تناسقاً وتنظيماً من صورة أوباما التي التقطت له في غرفة المراقبة في البيت الأبيض أثناء غارة مجمع بن لادن.

ويضيف الموقع الإخباري لمجلة نيوزويك: "في صورة أوباما، يمكن رؤية كلينتون وهي تمسك بفمها من الصدمة، ووزير الدفاع روبرت غيتس عاقداً ذراعيه في حضور مجموعة من مسؤولي الإدارة والجنرالات الذين يقفون وراءهم".

ويدعي بعض المعلقين أن برنامج تتبع ترامب للجولف أظهر أن الرئيس كان يلعب الجوف في تمام الساعة 3.33 مساءً، تماماً في الوقت الذي كانت فيه الغارة قد حصلت حسب اعلانه.

وغرد سوزا في وقت لاحق ليقول: "فقط لكي أكون واضحاً، أنا لم أقل إن الصورة قد تم ترتيبها، فقد قال ترامب بنفسه أنه لم يصل إلى غرفة المراقبة قبيل الساعة 5 مساءً، لذلك فمن الممكن بالتأكيد أن الصورة قد التقطت أثناء الغارة".

كما يضيف موقع "سنوبس" لتقصي الحقائق أن ادعاءات الصور المرحلية كانت تستند إلى الفرضية القائلة بأن الغارة قد انتهت بحلول الساعة الثالثة والربع مساءً، ولكن يبدو أن هذا الأمر غير حقيقي أيضاً.

ويشير موقع سنوبس إلى أن التقارير الواردة من وكالة النيويوركر وكالة الأسوشييتد برس تشير إلى أن الأمر كان حصل على الأرجح بين الساعة 5 مساءً والساعة 6 مساءً.

وأوضح سوزا أيضاً أن أحدث تقرير لصحيفة نيويورك تايمز أشار إلى أن المروحيات الأمريكية غادرت العراق في تمام الساعة 5 مساءً بتوقيت واشنطن، حيث أن المدة اللازمة للوصول من العراق لسوريا بالمروحيات التي كانت تقل القوات الخاصة تستغرق حوالي 70 دقيقة، لذلك كان من المرجح أن تكون الغارة الفعلية حدثت بعد الساعة 6:10 مساءً.

ويخلص موقع سنوبس إلى أن حقيقة ما إذا كانت الصورة التقطت فعلاً أثناء حصول الغارة صعب التحقق منه، بسبب الاختلافات الكبيرة بين ما قد تم نشره على الاعلام وفي خطاب وترامب والتوقيت الفعلي والتحليلات للغارة التي قتل فيها البغدادي، ولكن لا يمكن أيضاً تحديد حقيقتها من عدمها اعتماداً فقط على التغيرات الزمنية والخطاب وتحليل العملية.