سفيرة السعودية في أمريكا تبكي وتكشف حديث محمد بن سلمان لها عن مقتل خاشقجي


استماتت سفيرة المملكة العربية السعودية في واشنطن الأميرة ريما بنت بندر آل سعود في الدفاع عن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، فيما يتعلق بالشبهات التي تدور حول وقوفه وراء مقتل الصحفي السعودي المعارض جمال خاشقجي.

وقالت السفيرة ريما بنت بندر آل سعود "لا يوجد لدي أدنى شك من براءة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان من الشبهات التي تدور ضلوعه في قتل خاشقجي"، مشيرة إلى ان قتل خاشقجي مثل مأساة شخصية بالنسبة لها.

وأوضحت ريما بنت بندر آل سعود أنَّ مقتل خاشقجي مثل لها مأساة حقيقة وجرح لا يندمل، مشيرةً إلى ان كانت تبكي حيال خسارة السعودية لهذا الرجل، قائلةً "بكيت وابكي حيال مقتل خاشقجي".

وعن وجود تقارير تتحدث عن ضلوع محمد بن سلمان في جريمة قتل خاشقجي، قالت: ولي العهد السعودي لم يرتكب الجريمة، وجلست معه وقتاً طويلاً واقنعني بأنه لا يمكن أن يفعل ذلك، ولا أتخيل أنه طلب أمرا كهذا.. ".

وتابعت: ما كان يكتبه الصحفي جمال خاشقجي  كان إيجابيا عما يمكن أن تكون المملكة عليه، لكن في نفس الوقت والسياق واحتراما لروح خاشقجي آمل ألا يحاول أحد رهن 11 مليون شاب بموته".

يشار إلى ان المملكة العربية السعودية في أكتوبر 2018  أن التحقيقات أظهرت وفاة خاشقجي، خلال شجار في القنصلية السعودية في إسطنبول، لافتةً إلى انها اعتقلت حوالي 18 شخصاً في قضية مقتل خاشقجي، ولاتزال التحقيقات جارية حتى اللحظة في القضية التي اثارت الرأي العام العالمي.