سوريا تعلن موافقتها رسميا على حضور مؤتمر عربي في الأردن

أكد رئيس مجلس الشعب السوري حمودة الصباغ مشاركته في مؤتمر الاتحاد البرلماني العربي الذي سيعقد في عمّان الشهر المقبل، تلبية لدعوة نظيره الأردني عاطف الطراونة.

وأكد نائب رئیس مجلس النواب الأردني نصار القیسي، عقب استقباله الیوم الخمیس القائم بأعمال السفارة السوریة لدى الأردن أیمن علوش، تسلمه رسالة من رئیس مجلس الشعب السوري حمودة الصباغ تضمنت ترحیبا وتأكیدا بالمشاركة على رأس وفد برلماني سوري في المؤتمر (29) للاتحاد البرلماني العربي.

وثمن القیسي موقف الصباغ  بتلبیته دعوة الطراونة للمشاركة بأعمال المؤتمر، مؤكدا أن تجسیر العمل البرلماني العربي المشترك من شأنه إیجاد الحلول المناسبة للعدید من الملفات العالقة مما یسھم في تحقیق مصلحة البلدین.

وأضاف القیسي "لقد كان للأردن موقف واضح وحازم منذ اندلاع الشرارة الأولى للأزمة السوریة، وعبر عنھا جلالة الملك عبد الله الثاني، برفض الحل العسكري، والدفع قدما بالحل السیاسي، كطریق یضمن وحدة سوریا أرضا وشعبا".

وقال "نلتقي بعد أن تعافت سوریا من جراحھا، وبعد سنوات صعبة، عانت الأمة معھا أجمع، من ویلات اقتتال واحتراب، لكن الشام تثبت في كل مرة أنھا تمرض ولا تموت، وھي عصیة على كل من أراد النیل من أرضھا وشعبھا.

من جھته قال علوش إن دعوة رئیس مجلس النواب الأردني عاطف الطراونة تجد التقدیر والامتنان من قبل الصباغ وأعضاء مجلس الشعب السوري، لافتا إلى أن دعوة الطراونة عبرت عن توجه واضح یؤكد على أھمیة تعزیز علاقات الأخوة القائمة.

وبحسب تصریحات سابقة لرئیس مجلس النواب الأردني الطراونة، فإن المؤتمر سیحمل عنوان "القدس العاصمة الأبدیة لفلسطین"، تأكیدا على إعادة الصدارة للقضیة الفلسطینیة في أجندة القرار العربي.