جُرّب بنجاح.. اكتشاف عقار فريد لعلاج سرطان الدم بلا آثار جانبية

اكتشف باحثون عقارا جديداً لعلاج سرطان الدم يدعى asciminib ، بلا آثار جانبية سامة.

ونقلت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية"، أنه جرى تجربته على البشر  لأول، وكانت النتيجة، أه عقار asciminib الجديد، يعمل بطريقة فعالة وبلا أثار جانبية على المرضى.

وتشير الصحيفة نقلاً عن الدراسة إلى أن عقاقير سرطان الدم النخاعي المزمن، المعروفة باسم "مثبطات كيناز"،  تسبب أعراضا تشمل القيء والإسهال وآلام العضلات، ويمكن أن يتوقف مفعولها بعد مدة وجيزة.

ويشكل هذا العقار "تقدم" في علاج سرطان الدم النخاعي المزمن (CML)، ووفق الباحثون: " سيجنب العقار آلاف المرضى الآثار الجانبية، لأنه لا يقتل الخلايا السليمة عن قصد في الوقت نفسه".

وشملت التجارب  150 مريضا في  أول تجربة أجريت على البشر، ضمن جرعات تتراوح بين 10 و200 ملغ مرة واحدة أو مرتين في اليوم، مع متابعة العلاج مدة 14 شهرا تقريبا، الأمر الذي أثبت أن العقار نجح بفعالية كبيرة. وخلصت إلى أن asciminib لم يكن ساما ويعمل بفعالية في أجسام المرضى.

ووفق الصحيفة، قال فريق البروفيسور تيم هيوز، المعد المشارك في الدراسة، من معهد جنوب أستراليا للبحوث الطبية والصحية: "تبين أن 5 مرضى عانوا من التهاب البنكرياس وهو تورم في البنكرياس. ولكن، على الرغم من الآثار الجانبية، كان هناك نجاح في التجربة".

وتتحدث الدراسة عن العقار Asciminib  أنه يبطئ سرطان الدم عن طريق إيقاف إنزيمات معينة مسببة للسرطان تسمى kinase.

وأكد الفريق القائم على الدراسة، أنه إذا جرى تطوير العقار، فسيكون تقدم كبير في مسيرة علاج سرطان الدم.