الأمم المتحدة تقبل شكوى فلسطينية للتحقيق مع الاحتلال حول الفصل العنصري

من المتوقع  أن تستدعي لجنة الأمم المتحدة للقضاء على التمييز العنصري (CERD) ،  التي انضمت إليها فلسطين، عام 2014 ، ممثلين عن الاحتلال وممثلين عن فلسطين  للتحقيق في قضية الفصل العنصري الذي يمارسه الاحتلال بحق الفلسطينيين.

ومن المتوقع وفق وزارة خارجية الاحتلال، أن يقاطع الاحتلال حضور الجلسة.

 وكانت الشكوى الفلسطينيين قد قدمت في شهر أبريل من عام 2018، لكن في ذلك الوقت، رفضها المستشار القانوني للأمم المتحدة، و قرر أن اللجنة لا تتمتع بسلطةٍ كافية للتعامل مع الشكوى. وقد استند هذا الحكم إلى سابقةٍ في الثمانينيات من القرن الماضي سعت فيها سوريا إلى رفع شكوى ضد إسرائيل، لكن اللجنة رفضتها لأن سوريا لم تعترف بالاحتلال.

 ونظراً لأن الاحتلال لا يعترف بالعضوية الفلسطينية في اللجنة، من المتوقع أن ترفض حضور الجلسة.

و جاء القرار قبل أيامٍ قليلة من إعلان رئيس نيابة المحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودة أنها ستفتح تحقيقاً في جرائم الحرب الإسرائيلية بحق الفلسطينيين في قطاع غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة.

أيضاً، سيجري اعتبار القرار المتعلق بسياسات إسرائيل في الضفة الغربية و الصادر عن لجنة القضاء على التمييز العنصري موثوقاً به من قبل هيئات دولية، بما في ذلك المحكمة الجنائية الدولية.