تلوث الهواء يسبب انخفاض انتاج الحيوانات المنوية

كشفت دراسةٌ جديدة أن التعرض لتلوث الهواء قد يسبب انخفاضاً في إنتاج الحيوانات المنوية لدى الفئران. وإذا كان تلوث الهواء يؤثر على الحيوانات المنوية في الفئران، فهذا يعني بطبيعة الحال أنه يؤثر على الأنواع الأخرى أيضاً، بما فيها البشر.

وبدورها قالت الدكتورة إيلين ماريا فراد كوستا من جامعة ساو باولو في بيانٍ صحفي مؤخراً: "إن معدلات العقم تتزايد في جميع أنحاء العالم، وقد يكون تلوث الهواء أحد العوامل الرئيسية لذلك، فحوالي 15 % من سكان العالم سواءٌ أكانوا رجالاً أم نساء يعانون من العقم، وفقا لمنظمة الصحة العالمية، ويكون هذا المعدل أعلى في البلدان النامية ".

وقد اشتبهت كوستا وفريقها في أن التلوث لعب دوراً أساسياً في الأمر، خاصةً عن طريق خفض إنتاج الحيوانات المنوية، لذلك قاموا بعمل التجارب ودراسة أربع مجموعاتٍ من الفئران.

حيث قاموا بتعريض أحد تلك المجموعات لتلوث الهواء الذي يحتوي على مستوياتٍ عالية من الجزيئات الملوثة، مثل الغبار والدخان وحبوب اللقاح وغيرها في مرحلة قبل الولادة وبعدها وخلال مرحلة بلوغها. في حين أن المجموعة الثانية تعرضت للتلوث أثناء الحمل، ولكن ليس بعد الولادة، بينما تعرضت المدجموعة الثالثة للهواء الملوثمن مرحلة ما بعد الولادة إلى مرحلة البلوغ ، وتم تعريض المجموعة الرابعة للهواء النقي الذي تم تصفيته فقط.

بعد ذلك، فحص الباحثون خصي الفئات في المجموعات البحثية الأربعة، بما في ذلك تحليل الحمض النووي للحيوانات المنوية الخاصة بها، وقد أظهر إنتاج الحيوانات المنوية من المجموعات الثلاث الأولى المعرضة للتلوث تراجعاً وأضراراً بالغة، مقارنةً بالمجموعة الرابعة التي تنفست الهواء المصفى فقط، والتي لم تتأثر لديها نسبة انتاج الحيوانات المنوية على الإطلاق.

ويشير الباحثين إلى أن هذه الدراسة تتعلق بالمناطق ذات مستويات التلوث الهوائي العالية بشكلٍ خاص، وسيتم تقديم الدراسة يوم في نيو أورليانز في مؤتمرENDO 2019 ، خلال الاجتماع السنوي لجمعية الغدد الصماء.