رائدة فضاء أمريكية تحقق رقماً قياسياً جديداً للنساء في الفضاء

بشكلٍ يومي وعلى مدار الأسابيع الستة القادمة، ستقوم رائد الفضاء "ناسا" كريستينا كوتش بتسجيل رقم قياسي نسائي جديد لأطول وقت تقضيه إمرأة  في الفضاء.

حيث تكمل كوتش المهمة الممتدة في محطة الفضاء الدولية ما بعد مهمة رائد الفضاء سكوت كيلي لقضاء عام في الفضاء في الفترة 2015-2016 ، وهي تهدف أيضاً إلى دراسة الآثار الصحية لرحلات الفضاء الطويلة.

 ووصلت كوتش إلى الفضاء في شهر مارس الماضي، واحتفلت بيومها الـ288 في الفضاء يوم السبت. وقد حطمت بذلك الرقم القياسي السابق للسيدات الذي سجلته رائدة الفضاء بيجي ويستون في عام2017.

كما ستضاف كوتش أيضاً إلى كتب تاريخ الفضاء لكونها جزءاً من أول فريق عالميٍ لرائدات الفضاء، إلى جانب جيسيكا مائير. فعندما تم الإعلان عن تمديد مهمتها مرةً أخرى في أبريل، قالت كوتش إنها طلبت المشورة من ويتسن والتي طلبت منها أن تجد ما تحب، وتتأكد من وجوده في الفضاء.

وبحلول الوقت الذي تقوم فيه كوتش بالعودة إلى الأرض في فبراير، سيتم تمديد فترة إقامتها في الفضاء إلى 328 يوماً. وهذا أقل من أسبوعين من فترة إقامة كيلي في الفضاء التيامتدت إلى 340 يوماً، والتي تمثل سجل التحمل في رحلةٍ واحدة للولايات المتحدة و وكالة ناسا.

في حين أن صاحب الرقم القياسي الأطول في الفضاء والذي لم يستطع أحد حتى الآن تحقيقه، هو رائد الفضاء السوفيتي فاليري بولياكوف في عام 1995، والذي بقي في الفضاء لمدة 438 يوماً كاملاً .