جرعة من "لقاح الورم الحليمي" تحمي من تطور الفيروس لسرطان

كشفت دراسةٌ جديدة من مركز العلوم الصحية بجامعة تكساس في هيوستن أن تلقي جرعةٌ واحدة من لقاح فيروس الورم الحليمي البشري يحمي الشخص من الإصابة بالسرطان الذي يسببه الفيروس المسبب للمرض نفسه.

حيث يمكن أن يحمي أحدث جيل من لقاح فيروس الورم الحليمي البشري ضد ما يقرب من 90 ٪ من الاصابة بفيروس الورم الحليمي البشري المسبب للسرطان.

ومع ذلك، فإن معدلات اللقاحات الحالية أقل من مثالية، فنصف الأشخاص في الولايات المتحدة لا يتم تطعيمهم ضد هذه العدوى الشائعة التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي بشكلٍ أساسي.

ووفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض "CDC"، يتم تشخيص 34،800 مريضاً جديداً بسرطانٍ مرتبطٍ بفيروس الورم الحليمي البشري "HPV" سنوياً. ويعتقد أن الفيروس هو السبب الرئيسي لأكثر من 90 ٪ من جميع إصابات سرطان عنق الرحم والشرج ، وأكثر من 60 ٪ من جميع إصابات سرطان القضيب، وحوالي 70 ٪ من جميع إصابات سرطان الفم.

وبينما أظهرت نتائج الدراسة أن جرعةً واحدةً من اللقاح قد تكون فعالةً للوقاية من تطور الفيروس إلى سرطان، على الرغم من أن الجرعة الموصى بها حالياً من قبل الأطباء هي جرعتين أو ثلاث جرعات، فمن السابق لأوانه أن يعتمد الناس على جرعةٍ واحدة من اللقاح للحماية، وذلك وفقاً للمؤلف الرئيسي الدكتور أشياش دشموخ، الأستاذ المساعد في كلية الصحة العامة في مركز العلوم الصحية بجامعة تكساس في هيوستن.

وعلى الرغم من أن المشاركين في الدراسة كانوا من النساء فقط، فإن مركز السيطرة على الأمراض يوصي بتطبيق جرعتين لجميع الأطفال قبل سن الـ15 أو إعطائهم الجرعة الثالثة إذا بدأت تظهر أعراض الفيروس بين سن 16 إلى  26 عام.