فهم الكلام دون الحاجة للصوت.. تعرف إلى قدرات الدماع العجيبة في قراءة الشفاه

نشرت مجلة (JNeurosci) المختصة بالعلوم العصبية، بحث جديد، خلص إلى أن:" الدماغ  يمكنه فهم الكلام، عبر قراءة الشفاه وحركتها، دون الحاجة لصوت".

إذ يشير إلى أن: " الاستماع إلى الكلام ينشط القشرة السمعية لدى الدماغ لمزامنة إيقاع الموجات الصوتية الواردة  وتنظيمها في الدماغ لفهم الكلام بصورة أفضل. وتعد قراءة الشفاه قدرةً مفيدة تساعد على فهم الكلام غير المفهوم، لكننا ما زلنا لا نعرف كيف تساعد قراءة الشفاه في معالجة الصوت".

واستخدم الباحثون التصوير المغنطيسي لقياس نشاط الدماغ لدى البالغين الأصحاء أثناء استماعهم لقصة أو مشاهدة فيديو صامت لامرأة تتحدث. إذ وجدوا أن: " القشرية السمعية للمشاركين تتزامن مع الموجات الصوتية التي تنتجها المرأة في الفيديو، على الرغم من أنهم لم يتمكنوا من سماعها حتى، ويشبه التزامن الذي رصدوه لدى أولئك الذين استمعوا بالفعل إلى القصة".

ويشير الباحثون إلى أن الدماغ يمكنه جمع المعلومات السمعية من المعلومات المرئية المتاحة لهم من خلال قراءة الشفاه .

ويقترح الباحثون أن: "هذه القدرة تنشأ من نشاطٍ يتزامن في القشرة البصرية مع حركة الشفاه، إذ يتم إرسال هذه الإشارة إلى مناطق الدماغ الأخرى التي تترجم معلومات الحركة إلى معلوماتٍ صوتية، مما يؤدي إلى إنشاء تزامن موجة الصوت وبالتالي يؤدي لفهم الكلام دون سماعه".