زيادة الوزن يزيد من خطر الإصابة بالسرطان بنسبة 12%

كشفت دراسةٌ جديدة أن زيادة الوزن أو السمنة تزيدان من خطر الإصابة بالسرطان بشكلٍ عام، حيث وجد باحثون من مستشفى جامعة آرهوس في الدنمارك أن مخاطر الإصابة بالسرطان تزداد بنسبة 12٪ بسبب زيادة الوزن الكبيرة أو الإصابة بالسمنة الشديدة.

وهذا يشمل سرطان الثدي وسرطان الكلى وسرطان المرارة وسرطان الدم وسرطان المخ والأورام اللمفاوية اللاهودجكينية.

ويقول الفريق أن ارتفاع معدلات السمنة والسمنة المفرطة يزيد من معدلات الإصابة بالسرطان في جميع المجالات، مما يؤثر سلبا على تكاليف الرعاية الصحية ويرى المزيد من الأشخاص يموتون بشكلٍ أسرع من غيرهم .

بالنسبة للدراسة، التي نشرت في مجلة الطب الباطني، نظر الفريق في بيانات السرطان في الدنمارك على مدار 40 عاماً، بين عامي 1977 و 2016. ووجد الباحثون أن 20706 مريض سرطانٍ بين 313321 مريضاً كانوا يعانون من زيادةٍ الوزن أو السمنة.

وبالمقارنة، تم تشخيص 18480 شخصاً مصاباً بالسرطان بين عامة السكان الدنماركيين خلال نفس الفترة الزمنية. وهذا يعني أن زيادة الوزن عن المتوسط ​​تزيد من خطر الإصابة بجميع أنواع السرطان بنسبة 12 %. وكان الخطر المتزايد هو نفسه بالنسبة للسرطانات التي تم تحديدها سابقا على أنها مرتبطة بالسمنة، مثل سرطان الكلى وسرطان البنكرياس، وسرطان الدم والسرطانات العصبية.

وعن سبب ارتباط السمنة بزيادة خطر الإصابة بالسرطان، وجد العلماء أن السمنة مرتبطةٌ بالارتفاع السريع في عدد الخلايا، وكذلك في إفراز مستوياتٍ عالية من البروتينات والهرمونات المحفزة للالتهابات مثل الاستروجين، وكلها مرتبطةٌ ارتباطاً وثيقاً بالسرطان.

وتُعرف السمنة كعامل خطرٍ للعديد من الحالات الصحية المزمنة باستثناء السرطان، بما في ذلك مرض السكري من النوع الثاني والسكتات الدماغية والنوبات القلبية . و يقول مسؤولو الصحة في الولايات المتحدة أن التصدي لوباء السمنة لن يؤدي فقط إلى نتائج صحية أفضل ولكن سيقلل أيضا من التكاليف الطبية العلاجية بشكلٍ عام بين السكان.

النهضة نيوز