"الجهاد" تعلق على غياب رايتها

علق عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين نافذ عزام على عدم ظهور راية حركته في مؤتمر أمير علي حاجي زادة، قائد القوات الجوية في الحرس الثوري، بالقول أن موضوع ظهور العلم هو مسألة صغيرة لا تستحق التوقف أمامها كثيراً.

وتابع عزام:  "نثق كذلك بالجمهورية الإسلامية، بأن سياسة الجنرال قاسم سليماني، ستستمر، وأن الدعم الإيراني سيستمر بنفس القوة".

وقال القيادي عزام في معرض رده على من يتهمون "الجهاد" بالعمل لأجندات إيرانية: "هذا هُراء لا يستحق الرد عليه، هدفه إثارة البلبلة والتشويش، فحركة الجهاد لها برنامجها الواضح والمعروف" مؤكداً أن حركته تعتز بعلاقتها الوطيدة مع الجمهورية الإسلامية وتعلن على الملأ أن إيران هي أكبر الداعمين للقضية الفلسطينية.

 

وعن استشهاد الجنرال سليماني ومستقبل علاقة حركته بإيران بعده، قال "عزام" أنه من المؤكد أن الفلسطينيين خسروا سنداً كبيراً لهم، لكن "الجهاد" غير قلقة من ثبات الموقف الإيراني تجاه المقاومة.

من المؤكد أن الحاج قاسم سليماني، كان داعمًا كبيرًا لمشروع المقاومة في فلسطين، وعموم القضية الفلسطينية، ومن المؤكد أن الفلسطينيين، قد خسروا سندًا كبيرًا لهم؛ لكن المسألة تتعلق بالسياسية العامة في إيران تجاه فلسطين، لأنها تؤمن أن فلسطين قضية الأمة كلها، ونحن بدورنا غير قلقين على الإطلاق بخصوص وقوف إيران معنا".

 

النهضة نيوز - غزة