فيديو سري للغاية.. الأجسام الطائرة الغربية قد تهدد الأمن القومي الأمريكي

على مدى عقودٍ من الزمن، كان المتحمسون ومقتفي أثر الأجسام الطائرة الغريبة يبحثون عن إجاباتٍ تتعلق بظهور الكائنات الفضائية وزيارتها لكوكب الأرض.

وتكمُن الإجابات في الوثائق ومقاطع الفيديو التي صنفت الحكومة الأمريكية بعضها بـ "سري للغاية"، والتي كانت تحتوي على تصويرٍ دقيقٍ وأبحاثٍ حول هذه الأجسام الغريبة، ولكن قد لا نعرف الحقيقة أبداً.

وتمتلك وزارة الدفاع الأمريكية ووفقاً لتقرير نشرته صحيفة "نيويورك بوست" العديد من الوثائق المصنفة بدرجةٍ عاليةٍ من السرية، والتي تحتوي على لقطات فيديو ومعلوماتٍ حصرية تتعلق بالأجسام الغريبة الطائرة التي تم رصدها في الولايات المتحدة عام 2004.

كما شمل الفيديو لقطاتٍ للعديد من الطيارين الأمريكيين المتمركزين على متن السفينة الحربية الأمريكية Nimitz""، بجانب جسم غريب ذو شكل بيضاوي، ويقال أن الجسم الغريب كان يطفو بشكلٍ غريبٍ فوق المحيط الهادئ .

وفي هذه الأثناء، أرسل الباحث المستقل كريستيان لامبرايت طلباً بموجب قانون حرية المعلومات إلى وكالة الأمن القومي الأمريكي للحصول على معلوماتٍ صادقة حول الحادث.

ورداً على الطلب، أقرت البحرية الأمريكية بحيازتها لهذه المعلومات، حيث اعترفت البحرية بوجود اثنيٍن من أشرطة الفيديو التي تحتوي على تفاصيل الحادث وتظهر فيها تلك الأجسام الغريبة، وأقرت أن أحدها تم التقاطه عام 2015 والآخر في عام 2004، لكنها أشارت أن هذه الفيديوهات مصنفة تحت تصنيف "سري للغاية".

وأضافت البحرية الأمريكي: " تشير مراجعة هذه المواد إلى أنها في الوقت الحالي مدرجة ضمن تصنيف سري للغاية، وبموجب الأمر التنفيذي 13526، قررت هيئة التصنيف الأصلية أن إصدار هذه المواد سيؤدي إلى أضرارٍ جسيمة للغاية للأمن القومي للولايات المتحدة".

وأوضحت: "لقد قررنا أيضاً أن شركة ONI تمتلك مقطع الفيديو الأصلي، وأن شركة التصوير ONI لا تملك السلطة لنشر هذه المعلومات السرية للغاية ولا تملك حق تغيير تصنيفها من سريٍ جداً".

ومع ذلك، أصدر المتحدث الرسمي باسم البحرية بعض التفاصيل غير المؤذية حول الفيديو بما في ذلك التاريخ ومدة الفيديو.

ويُفترض أن الفيديو المذكور قد تم تداوله منذ عام 2007، ومع ذلك فإن البحرية مصممةٌ على الاحتفاظ بالمعلومات في أرشيفها السري وعدم إصدار الفيديو في الوقت الحالي.

النهضة نيوز