الخارجية المصرية: النظام التركي يتربع على مؤشرات انتهاك الحريات وتمويل الجماعات الإرهابية

وزارة الخارجية المصرية

ردت وزارة الخارجية المصرية، على بيان نظيرتها التركية، حول احتجاز مصر عدداً من الصحافيين التابعين لوكالة الأنباء التركية "الأناضول" في مكتب القاهرة،  بالقول: إن  "النظام "التركي" يتربع بامتياز على مؤشرات حرية الصحافة حول العالم، كأحد أسوأ الأنظمة انتهاكا لحرية الرأي والتعبير وحرية الصحافة وغيرها من الحقوق والحريات الأساسية، كذلك يمول الجماعات الإرهابية والمتطرفة في المنطقة".

وقالت وزارة الخارجية في بيانٍ لها: " "نؤكد رفض مصر، جملة وتفصيلا، لما ورد في بيان وزارة خارجية تركيا والتصريحات التركية الأخرى حول الإجراءات القانونية التي اتخذتها السلطات المصرية في التعامل مع إحدى اللجان الإلكترونية الإعلامية التركية غير الشرعية في مصر". مضيفاً: "عملت تحت غطاء شركة أسستها عناصر لجماعة الإخوان الإرهابية بدعم من تركيا، لنشر معلومات مغلوطة ومفبركة حول الأوضاع السياسية والاقتصادية والأمنية والحقوقية في مصر، وإرسالها لأوكارها في تركيا، سعيا لتشويه صورة البلاد على المستويين الداخلي والدولي".

وتابع، أن "جميع الإجراءات التي اتخذتها السلطات المصرية المعنية في هذا الشأن تمت وفقا للقوانين والضوابط، المعمول بها حيال التصدي لمثل تلك الحالات الشاذة والخارجة عن القانون".

ويوم أمس، ادانت وزارة الخارجية التركية مداهمة الأمن المصري لمكتب وكالة الأناضول التركية في العاصمة القاهرة وتوقيفها العاملين، دون مبررٍ حد قولها.

النهضة نيوز