المفاعلات النووية الإماراتية قد تسبب كارثة حقيقية

أثارت  مجلة "فوربس" الأمريكية جدلاً كبيراً بعد حديثها عن العيوب التي تعاني منها المفاعلات النووية الاماراتية الأربعة التي تبنيها أبو ظبي.

وقالت المجلة، أن مفاعلات الامارات تعاني من عيوب كبيرة مثل التشقق والضعف الذي قد يتسبب بكارثة حقيقية.

المعلومات التي نشرتها "فوربس" اقتبستها من تقرير أعده بول دورفمان، وهو مؤسس مجموعة الاستشارات النووية، وتضمن مجموعة من المخاوف الأمنية والبيئية حول هذه المفاعلات.

علماً أن المفاعلات النووية الإماراتية، تقوم بتشييدها بالشراكة مع المؤسسة الكورية للطاقة الكهربائية (KEPCO)، وفرعها كوريا للطاقة المائية والنووية (KHNP).

 

وقال دورفمان في تقريره أن مباني المفاعلات النووية بها تشققات تستدعي تعليق أعمال البناء إلى أن يتم اجراء الاصلاحات الضرورية.

 

ونوّه دورفمان إلى أن "تصميم المفاعل المستخدم في موقع براكة لا يحتوي على مواصفات الأمان الموجودة في كل المفاعلات النووية بأوروبا، حيث لا يضم مفاعلا حاضنا إضافيا أو ما يعرف بالماسك الأساسي "الذي يساعد في الحد من إطلاق الإشعاعات في حال وقوع حادث أو هجوم متعمد على المنشأة".

في مقابل ذلك، تتجاهل الحكومة الاماراتية تلك الادعاءات، وتؤكد أن منشآتها النووية آمنة تماماً.

 

 

النهضة نيوز - بيروت