المقداد لممثل اليونيسيف.. العقوبات الاقتصادية على سوريا أثرت على الخدمات الأساسية المقدمة للأطفال

تطرقت المباحثات التي جرت اليوم في مبنى وزارة الخارجية السورية في دمشق بين نائب وزير الخارجية فيصل المقداد والمدير الإقليمي لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسيف” للشرق الأوسط وشمال إفريقيا ادوارد شاكر شيبان إلى التداعيات و الآثار السلبية الكبيرة للعقوبات الاقتصادية المفروضة على سوريا من قبل الولايات المتحدة الأمريكية والدول الغربية التابعة لها على الخدمات الأساسية المقدمة للأطفال.
وتناولت المباحثات بين الجانبين سبل تعزيز التعاون القائم بين الدولة السورية واليونيسيف في مختلف اختصاصات المنظمة ولاسيما في إطار الاهتمام بالطفولة والصحة والتعليم والمياه.
وأكد المقداد لممثل المنظمة الأممية على الاهتمام الذي توليه الدولة السورية في متابعة تقديم التعليم لجميع أطفال سوريا في مختلف مراحله بالتعاون القائم بين وزارة التربية السورية واليونيسيف في مجال تعويض الأطفال الذين حالت ظروف الحرب الإرهابية من متابعة تحصيلهم العلمي داعياً منظمة  اليونيسيف إلى تسليط الضوء على ذلك من خلال تقاريرها وبياناتها.
بدوره نوه شيبان بالنشاطات والجهود التي تبذلها المنظمة في إعادة تأهيل وترميم المدارس التي دمرتها "الحرب الإرهابية" على سوريا معرباً عن تقديره للدور الذي تقوم به الدولة السورية في تسهيل وصول المساعدات والقيام بحملات تلقيح للأطفال في مختلف المناطق وذلك بالتعاون مع وزارتي التربية والصحة.

النهضة نيوز - دمشق