رهف السعودية تصدم متابعيها بصورة فاضحة وتعلق: أكبر تغيير في حياتي

رهف السعودية

أثارت الشابة السعودية اللاجئة في كندا، رهف القنون، جدلا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد أن فاجأت جميع المتابعين لها بصورة فاضحة وجرئية نشرتها على موقع التدوينات والرسائل القصيرة "تويتر".

حيث غردت رهف، البالغة من العمر 19 عاما، بصورتين لها، ظهرت في الأولى وهي ترتدي النقاب، بينما ظهرت في الصورة الثانية وهي على شاطئ إحدى البحار شبه عارية ويغطي جسدها مايوه للبحر، مع وشم على ذراعها.

وعلقت القنون على الصورتين بقولها: "أكبر تغيير في حياتي.. من إجباري على ارتداء النقاب والتحكم فيَّ من قبل الرجال، إلى كوني امرأة حرة".

وتباينت ردود أفعال المتابعين على الصور، الذين رأوا أن ما قامت به الشابة السعودية خارج عن المألوف ولا يتوافق مع قيم المجتمع السعودي ولا مع الدين الذي تنتمي إليه.

يُذكر أن رهف السعودية يتابعها نحو ربع مليون شخص على "تويتر"، وتعرف نفسها الآن على أنها ناشطة نسائية ومسلمة سابقة وامرأة سعودية حرة.

وكانت قصة الشابة السعودية، التي هربت من عائلتها إلى تايلاند ثم إلى كندا، أثارت ضجة كبرى في العالم، وتسببت أكثر من مرة في غضب العديد من السعوديين.

فكانت تنشر صورا على تطبيق "سناب شات" لممارسات قد يراها البعض عادية، لكن يراها البعض الآخر خارجة عن المألوف، ففي إحدى الصور حملت رهف كأس خمرة و سيجارة حشيش، كما أعربت عن استمتاعها بتجربة لحم الخنزير في منشور آخر، بالإضافة إلى رفعها علم للمثليين جنسيا وتغطية جسدها به.

النهضة نيوز