"إسرائيل" وأمريكا: سنفشل التوجه الفلسطيني للأمم المتحدة

علم الاحتلال وأمريكا، على جدار القدس المحتلة

 

قال مكتب البعثة الإسرائيلية لدى الأمم المتحدة، اليوم، إنه سيقود حملة دبلوماسية منسقة مع الولايات المتحدة لمجابهة التوجه الفلسطيني للأمم المتحدة، بعد الإعلان عن خطة السلام الأمريكية صفقة القرن.

وذكرت في بيانٍ لها: " قبل إجتماع مجلس الأمن المرتقب، يعمل الفلسطينيون على توليد وجذب الدعم من الدول الأعضاء في المجلس وتشجيعهم على التصويت الاحتجاجي في الجمعية العامة. إن البعثة الإسرائيلية لدى الأمم المتحدة تعمل على إحباط هذه الجهود وستقود حملة دبلوماسية منسقة مع الولايات المتحدة بعد إعلان ترامب ".

وقال السفير الإسرائيلي في الأمم المتحدة داني دانون: " على الفلسطينيين أن يقرروا ما إذا كانوا سيستمرون في طريق الرفض ومواصلة إثارة الاحتجاجات في الأمم المتحدة، أو القدوم إلى طاولة المفاوضات ".

ويوم أمس أعلن الرئيس الأمريكي تفاصيل صفقة القرن، بجود رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو إلى جانبه في البيت الأبيض. ونشر بعد المؤتمر تغريدة عبر تويتر يوضح فيها خريطة دولة فلسطين المقترحة استنادً إلى الصفقة والتي سيكون لها عاصمة في أجزاء من القدس الشرقية.

في حين أشاد نتنياهو بخطة السلام "العظيمة" و قال: "إن ترامب "رسم مستقبلا رائعا للإسرائيليين والفلسطينيين نحو تحقيق سلام دائم، إلا أن الفلسطينيين رفضوا ذلك بشكل استباقي ورفضوا حتى التحدث مع ترامب، مدعيين أن ترامب و صفقته منحازين لصالح إسرائيل".

ووصفت حركة حماس الخطة في تعليق لشبكة فوكس نيوز بأنها " مجرد عرض مسرحي لبيع أوهام".

النهضة نيوز