واشنطن توسع عقوباتها بحق روسيا ردا على ضمها لـ"شبه جزيرة القرم"

وزارة الخزانة الأمريكية

وسعت واشنطن من عقوباتها ضد روسيا حيث قامت وزارة مراقبة الأصول الأجنبية التابعة لوزارة الخزانة بإضافة ثمانية أفراد و كيان واحد إلى قائمة العقوبات وذلك ردا على "العدوان الروسي" المستمر على أوكرانيا و قرارها بضم شبه جزيرة القرم بحسب بيان صادر عن الخدمة الصحفية للإدارة الأمريكية.

و قال وزير الخزانة ستيفن منوشين " إن عمل الوزارة الخزانة الذي تم بالتنسيق الوثيق مع حلفائنا و شركائنا الدوليين يكرر دعمنا الثابت لاستعادة العمليات السياسية الديمقراطية الحرة و العادلة في شبه جزيرة القرم التي ضمتها روسيا".

ولفت منوشين إلى أن الأعمال التي تتم بالتنسيق بين الولايات المتحدة و الاتحاد الأوروبي و كندا تحد من قدرة هؤلاء المسؤولين "غير الشرعيين" على القيام بأعمال تجارية على المستوى الدولي و تسلط الضوء على قوة التحالف عبر الأطلسي في مواجهة العدوان الروسي المستمر على أوكرانيا.

والشخصيات السبعة من شبه جزيرة القرم التي باتت تسمى جمهورية القرم وشملتها لائحة العقوبات الأمريكية "يوري جوتسانيوك" رئيس الوزراء في القرم و "ميخائيل رازفوزاييف" حاكم ما يسمى بـ"سيفاستوبول" وهي إحدى مدن روسيا وتقع في شبه جزيرة القرم وتطل على البحر الأسود و "فلاديمير نمتسيف" الرئيس المزعوم للجمعية التشريعية و "سيرغي دانيلينكو" رئيس ما يسمى لجنة سيفاستوبول الانتخابية و نائبته "ليديا باسوفا" و "ايكاترينا بيركوفا" سكرتيرة اللجنة بالإضافة إلى "ايكاتيرينا التابيايفا" عضو مجلس الاتحاد الروسي الذي يمثل سيفاستوبول. 

ويشار إلى أن كندا قامت سابقا بفرض عقوبات أيضا بموجب قانون التدابير الاقتصادية الخاصة على ستة أفراد متورطين في الانتخابات غير الشرعية التي أجريت في القرم التي تحتلها روسيا في 8 سبتمبر أيلول 2019 .

 

النهضة نيوز - بيروت