الشائعة حول قدرة ديتول على قتل فيروس كورونا مزيفة

حذر العلماء من أنه لا يوجد دليل على أن الديتول يمكنه قتل فيروس كورونا التاجي المميت، والذي يجتاح العالم بسرعة بعد انتشار شائعات مزيفة حول أن مطهر "الديتول التجاري" قادر على القضاء عليه عبر وسائل التواصل الاجتماعي والانترنت بشكل واسع.

حيث انتشرت عبر وسائل التواصل الاجتماعية صورة لملصق على ظهر زجاجة من منتج الديتول المعقم، يوضح أن المنتج أثبت قدرته على "قتل فيروس كورونا".

وقد تمت مشاركة الصورة بواسطة الآلاف على مواقع التواصل الاجتماعي حول العالم، مع تقديم اقتراحات لشراء و تخزين الديتول للحماية من التلوث والاصابة بالفيروس القاتل.

حتى أن بعض مروجي الإشاعات قالوا بأن ديتول هو علاج للفيروس ولكن الكثير أيضاً عارضوهم واتهموهم بالترويج للمنتج ونقل الأخبار الكاذبة.

وعلى الرغم من أن الشركة المصنعة لمعقم ديتول تقول أن منتجاتها تستطيع القضاء على بعض سلالات الفيروس التاجي، كتلك التي تسبب نزلات البرد، فإنها لم تختبرها ضد سلالة كورونا الفتاكة بعد.

وهذا لأنه قد تم اكتشافه في أواخر عام 2019 فحسب. ومنذ ذلك الحين تسبب في وباء عالمي، مما أسفر عن مقتل أكثر من 250 شخصا وإصابة ما يقرب من 12000 في ما لا يقل عن 24 دولة ومنطقة حول العالم ، بما في ذلك المملكة المتحدة والولايات المتحدة أيضا .

ومن غير الواضح من أين بدأت هذه المنشورات التي لاقت رواجاً كبيراً عبر الانترنت، ولكن أحد المستخدمين فال في منشور هزلي: " كان ريتشارد في حالة سكر شديدة عندما توصل إلى هذا الاكتشاف الليلة الماضية".

وأوضح بول هانتر ، أستاذ الحماية الصحية والطب بجامعة إيستأنجليا ، أن العنصر النشط في ديتول هو الكلوروكسيلينول، وهو مطهر متوفر على نطاق واسع.

مضيفا : " إن عنصر الكلوروكسينول فعال ضد مجموعة واسعة من الفيروسات والبكتيريا بما في ذلك الفيروسات التاجية. و يمكن استخدامه بمثابة مطهر للأسطح الصلبة أو على الجلد و تعقيم الجروح ، ويمكن أيضا أن يتم دمجه في الصابون ، و لكنه ليس فعالا ضد فيروس كورونا القاتل ! " .

كما حذر البروفيسور هانتر من استخدام ديتول لأي شيء غير أغراض التنظيف و التعقيم الخارجي . حيث قال لـMailOnline: " إن مادة الكلوروكسيلينول سامة في حال تم تناولها بأي شكل من الأشكال، ويجب ألا يستخدم بحالته الغازية حتى، فإن قام الناس باستنشاقه سيصابون بالاختناق والتسمم بكل تأكيد. وسواء كانت هذه المادة توفر أي ميزة في التنظيف والغسيل والصابون، فمن غير الواضح حقا إن كان قادرا على الوقاية من فيروس كورونا القاتل".

وبدوره قال المتحدث باسم الشركة المصنعة لديتول: " لم نختبر بعد قدرة منتجاتنا على التصدي أو القضاء على فيروس كورونا القاتل. ولكن بصفتنا رائدين عالميين في مجال الصحة والنظافة، نواصل القيام بدورنا في مكافحة انتشار الفيروس واحتوائه. ولتحقيق هذه الغاية، فقد تبرعنا بمبلغ 5.5 مليون جنيه إسترليني نقدا و بمنتجات للمساعدة في حماية ودعم الكادر الطبي لعلاج المتضررين وتوفير الصابون ومعقمات الأيدي للمستشفيات في ووهان للمساعدة في احتواء انتشار الفيروس بالقدر الممكن".

النهضة نيوز