فرنسا تحاكم رجلا اعتنق الاسلام لمهاجمة قاعدة جوية فرنسية

توضيحية - فرنسا

من المقرر أن يحاكم المتطرف آلان فويليرات، والذي ألقي القبض عليه في عام 2017، في محكمة فرنسية لإعداده لهجوم إرهابي على قاعدة جوية في مدينة إيفروفوفيل الفرنسية.

فيويليرات، جندي سابق في الجيش الفرنسي، قُبض عليه في مايو 2017 بالقرب من القاعدة الجوية بينما كان يرتدي زيا رسميا مزخرفا بعلم الدولة الإسلامية ومعه العديد من الأسلحة، بما في ذلك بندقية آلية تركها في مكان قريب.

واكتشف المحققون العديد من أعلام تنظيم داعش الارهابي وكتب القرآن، مسبحة إلكترونية، ما يبرهن على ولاءه للجماعة الإرهابية في سيارته.، حد قولهم.

ويقول المحققين أن فيويليرات قد أرسل رسائل إلى وسائل الإعلام الفرنسية قبل أن يحاول تنفيذ هجومه، والذي نجح في قطع السياج الخارجي للقاعدة الجوية التي ادعى نيته تنفيذ هجومه الإرهابي فيها، وفقا لتقارير الاستخبارات الفرنسية.

وقال في رسالته: " اسمي آلان فيويليرات، جندي مسلم يدافع عن وطنه: (الدولة الإسلامية )، وأنا هو الذي تم إعداده بمساعدة الله، على مهاجمة القاعدة العسكرية الجوية (BA 105) في إيفروفوفيل".

يُنظر إلى فيويليرات حاليا على أنه يعاني من اضطراب عقلي وغير مستقر نفسيا، وأنه قد كان في السابق جنديا فرنسيا مميزا، تم نشره في الخارج إلى لبنان وساحل العاج. ولكن بعد وفاة رفيقه في عام 2011 ، ترك الجيش وتحول في البداية إلى الكاثوليكية ثم إلى الإسلام في عام 2013.

وبعد تحوله إلى الإسلام، أثار العديد من الأقارب والجيران وغيرهم مخاوف بشأن تدينه الجديد، وانتهى به المطاف في قائمة مراقبة الإرهاب الفرنسية المعروفة باسم S-File في عام 2014 . وإذا تم إثبات إدانته، فقد يواجه عقوبة السجن لمدة تصل إلى عشر سنوات.

النهضة نيوز