مشروب شائع يتسبب بمرض السرطان

وجدت دراسة جديدة أن الاستهلاك غير المعتدل للمشروبات الكحولية يرتبط بزيادة مخاطر الإصابة بمرض السرطان.

وأشارت بعض الدراسات إلى أن تناول كميات محدودة من الكحول يقلل من مخاطر الإصابة ببعض أنواع السرطان، ولكن الإفراط في تناول الكحوليات يزيد من خطر الإصابة بشكل كبير.

ولكن حتى تناول الخمر أو المشروبات الخفيفة يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بالسرطان بشكل عام، حيث أن تناول مشروب واحد يومياً لمدة 10 سنوات أو مشروبين يومياً لمدة خمس سنوات سيزيد من خطر الإصابة بأي سرطان بنسبة 5 بالمئة في المجمل.

ومن المرجح أن تزيد المستويات الخفيفة إلى المعتدلة من شرب المشروبات الكحولية مدى الحياة من خطر الإصابة بسرطان الكبد والثدي والمريء والمعدة والقولون والبروستاتا.

كما وتشير الدراسات إلى أن كحول الإيثانول الموجود في المشروبات الروحية مسؤول بشكل رئيسي عن خطر الإصابة بالسرطان، حيث أن نوع المشروب الكحولي الذي تشربه لا يحدث فرقاً كبيراً، فجميعاً تشكل خطراً على الصحة.

فعندما يتم تكسير الإيثانول في الجسم، فإنه ينتج مادة الأسيتالديهيد، وهي معروفة بأنها مادة مسرطنة للغاية.

وبالإضافة إلى ذلك، فالكحول يزيد من خطر سرطان الثدي والبروستاتا عن طريق رفع مستويات هرمونات الاستروجين والاندروجين في الجسم.

وتوصل الباحثون اليابانيون إلى هذه النتائج بعد أن فحصوا عادات الشرب لدى 62232 من مرضى السرطان على مدار أكثر من 40 عاماً، والذين سجلوا متوسط كمية استهلاك الكحول في اليوم وسنوات الشرب لجميع المشاركين، ثم قاموا بدراستها وتحليلها.

ويقول الخبرء: "إن شرب أي مشروب كان بشكل يومي بمعدل 2 أونصة من الويسكي (1 1/2 أونصة واحدة في المتوسط)، 6 أونصات من النبيذ (180 مل كوب من النبيذ المتوسط) و17 أونصة من البيرة (500 مل نصف لتر تقريباً) يسبب السرطان على المدى البعيد" .

وبدوره قال الدكتور ماسايوشي زايتسو، مؤلف الدراسة: " في اليابان، السبب الرئيسي للوفاة هو السرطان. و بالنظر إلى العبء الحالي الناجم عن الإصابة بالسرطان بشكل عام، يجب علينا تشجيع سياسة التثقيف العام حول مخاطر السرطان المرتبطة بالكحول للحد من الإصابة بهذا المرض القاتل".

النهضة نيوز