صاعقة رعدية تقتل أربعة غوريلات نادرة في أوغندا

قالت مجموعة لحماية الطبيعة أن أربعة من قرود الغوريلا الجبلية المهددة بالانقراض، بما في ذلك ثلاث إناث بالغات، لقوا حتفهم بفعل صاعقة رعدي على ما يبدو في حديقة وطنية أوغندية.

وقد تم إجراء فحص تشريحي بعد الوفاة على الأربعة قرود الكبيرة، بمن فيهم رضيع ذكر توفي بتاريخ 3 فبراير في حديقة مغاهينغا الوطنية في جنوب غرب أوغندا.

وقالت هيئة التعاون الكبرى عبر الحدود في بيان صدر مساء السبت: "استنادا إلى الخسائر الجسيمة الناجمة عن الوفاة، من المرجح أن يكون السبب الأولي للوفاة بالنسبة للأفراد الأربعة هو صعقها بالكهرباء عن طريق البرق، كما سيستمر التحقيق المخبري في الحادثة أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع ".

وقد كان الأربعة قرود العملاقة في مجموعة من 17 قرداً تعرف باسم عائلة هيروا التي عبرت متنزه مغاهينغا الوطني في شهر أغسطس من العام الماضي من حديقة البراكين الوطنية في رواندا المجاورة.

وقال أندرو سيجويا، السكرتير التنفيذي لهيئة التعاون الكبرى عبر الحدود لـBBC: "كان هذا محزنا للغاية. لقد كانت الإناث الثلاث مؤهلات للمساهمة في زيادة عدد القطيع وتطويره".

ولم يكن في عام 2008 سوى 680 من القردة العظيمة المتبقية من هذا النوع النادر، ولكن بفضل جهود الحفظ والدوريات المضادة للصيد الجائر، زاد عددها إلى أكثر من 1000 فرداً.

وبسبب هذه الجهود العظيمة، تم نقل الغوريلا الجبلية وهي سلالة نادرة من الغوريلا الشرقية، من تصنيف "القائمة الحمراء المهددة بالانقراض" إلى "المهددة بالانقراض" ضمن تصنيف الأنواع المهددة بالانقراض في عام 2018.

النهضة نيوز