اشتباكات مع قوى الأمن وسط بيروت: ما مصير جلسة الثقة؟

تعبيرية - لبنان

ذكرت مصادر لبنانية، أن أعداد المحتجين وسط بيروت في تزايد، وذلك لمحاولة قطع جلسة البرلمان التي من المقرر أن تبحث منح الثقة لحكومة حسان دياب. 

وخلال ذلك، اندلعت اشتباكات محدودة بين المتظاهرين وقوى الأمن من جراء محاولة القوات إبعاد المتظاهرين عن الشوارع والنقاط الرئيسية من مجلس النواب. 

ونقلت الوكالة  الوطنية للإعلام، أن: "عدد كبير من ناشطي ساحة العلم في صور عبر باصات باتجاه بيروت لمشاركة في الاحتجاجات"

وأفادت مصادر محلية، بأن تجمعات محتجة، تحركت في ساحة الشهداء في بيروت في محاولة لتعطيل جلسات منح الثقة للحكومة.

لبنان.jpg
 

وذكرت، أن المحتجين، أزالوا بعض البلوكات الاسمنتية، وألقوا الحجارة باتجاه القوى الأمنية، فيما ردت الأخيرة بإطلاق قنابل مسيلة  للدموع.

وتبدأ جلسات الثقة اليوم، في مجلس النواب اللبناني، وذلك لمنح الثقة لحكومة الرئيس حسان دياب.

ويوم أمس، أعلنت القوى الأمنية اتخاذ إجراءات أمنية استثنائية في محيط ​مجلس النواب​ والطرقات الرئيسية والفرعية المؤدّية إليه، وذلك لتأمين جلسة النواب، ومن عرقلة منح الثقة للحكومة.

.

النهضة نيوز