بعد تهديد أردوغان.. محللون روس: إذا أسقطت طائرة روسية ستضرب تركيا على جميع الجبهات

أردوغان بوتين

أفرد الإعلام الروسي مساحة لتهديد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بإعاقة عمل الطائرات الحربية فوق إدلب، إذ أن حديث أردوغان يحمل إخطارا ضمنيا لروسيا، كون الطائرات الحربية الروسية والسورية تعملان معا.

 

ويقدر باحثون سياسيون روس، أن تركيا ستدفع ثمنا مكلفا، إذا تجرأت واعتدت على القوات الروسية أو الروسية السورية المشتركة،  وقال الباحث السياسي غيفورغ ميرزايان الذي استبعد، تقديم واشنطن أو دول حلف الناتو دعما عسكريا لأنقرة داخل سوريا: " إن تركيا ستتلقى ضربة منظمة من جميع الجبهات، إذا اعتدت وبادرت بالهجوم".

وأضاف خلال حديثٍ لصحيفة "فزغلياد" الروسية: " إذا أسقطت تركيا طائرة روسية فوق الأراضي السورية، بزعم أنها يمكن أن تشكل تهديدا للقوات التركية، فإن أحداث العام 2015 ستبدو أشبه بجلدة خفيفة.  عن ما يمكن أن يحدث".

وأشار إلى أنه يمكن أن تسقط القوات التركية،  طائرة حربية أو مروحية سورية، ردا على ضربة عسكرية سابقة، ذلك يكون في اطار مفهوم، أما إذا باشرت تركيا أعمالا عدوانية منهجية ضد سوريا، ستقلب الأوضاع.

وتابع: "يجب أن لا ننسى أن هناك على أراضي سوريا، وفي عمق القوات السورية، نقاط مراقبة تركية مطوقة وفيها مئات الجنود، وهؤلاء سيصبحون رهائن ولن يحتفي بهم السوريون".

يقدر الباحث، أن أردوغان، يحاول أيهام شعبه بأنه "لا يستسلم" ويحمي حلفاء تركيا في المنطقة، ويعلق على ذلك بالقول، أنه يمكن تفهم هذا الأمر في سياقه الخطابي، لكن أن يتحول ذلك إلى مبادرة بالهجوم، فإن الأوضاع ستتغير".

النهضة نيوز