روسيا: العالم الاسلامي توحد على رفض صفقة القرن

السيد رمضان عبد اللطيفوف

قال المندوب الدائم لروسيا في منظمة المؤتمر الإسلامي  يوم أمس الخميس أن  ردة فعل العالم الإسلامي ومنظمة التعاون الإسلامي على خطة التسوية الفلسطينية -الإسرائيلية التي اقترحتها الولايات المتحدة ، و التي تعرف بما يسمى بـ "صفقة القرن" ، كان سلبيا للغاية.

وقال رمضان عبد اللطيفوف في تصريحات أدلى بها لوكالة تاس الروسية أنه: "عندما أعلنت الإدارة الأمريكية عن صفقة القرن كان رد فعل منظمة المؤتمر الإسلامي سلبيا للغاية .فأولا و قبل كل شيء، ذكرت منظمة المؤتمر الإسلامي أن هذا غير مقبول . و هذا شيء لا تقوله منظمة المؤتمر الإسلامي في كثير من الأحيان ، بالمناسبة ".


و أضاف : " لقد تم عقد جلسة اللجنة التنفيذية لمنظمة المؤتمر الإسلامي مؤخرًا بمشاركة وزراء من الدول الأعضاء . و قد حضرت تلك الجلسة أيضا ، وألقى وزير خارجية فلسطين خطابا فيه ، و كانت أطروحته الرئيسية هي أنه لا ينبغي لأي دولة إسلامية أن تدعم صفقة القرن ، و قد تم اتخاذ قرار مماثل بعد جلسة اللجنة التنفيذية للمنظمة ".

و واصل عبد اللطيفوف : " تم بعد ذلك إضافة تعديل إلى القرار من قبل وزير الخارجية التركي ميفلوت كافوس أوغلو ، و الذي قال أن هذه القضية يجب أن تناقش في الأمم المتحدة . و بالتالي ، صمد العالم العربي الإسلامي في تحد و أظهر إجماعا على مسألة موقفه من صفقة القرن ".
و أضاف : " بشكل عام ، تم تحديد الموقف ، و بما أن تلك الدول أعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي ، فإنها تحتاج إلى أن تأخذ في عين الاعتبار هذا القرار الذي اتخذته منظمة المؤتمر الإسلامي ، و خاصة أنه اتخذ على مستوى اللجنة التنفيذية . و مع ذلك ، لا يمكن لأحد أن ينكر أن بعض الدول قد يكون لها وجهات نظرها الخاصة في مسألة صفقة القرن الأمريكية . و الأكثر من ذلك ، أن هناك للأسف العديد من الدول الإسلامية التي تعتمد بشكل كبير على الولايات المتحدة".


و أنهى قائلا : " بشكل عام ، رغم كل ذلك ، سأؤكد مرة أخرى أنني سررت و فوجئت من إجماع منظمة المؤتمر الإسلامي فيما يتعلق بموقفها من صفقة القرن. فقد اجتمعت الدول الأعضاء في لحظة حاسمة ، على الرغم من وجود خلافات كبيرة بينهما ".

النهضة نيوز - بيروت