مؤكد أن الوضع تحت السيطرة.. وزير الصحة اللبناني: القادمون من الصين لم يأتوا من المناطق الموبوءة

انشغلت وسائل الإعلام والمواطنون بتداعيات شيوع خبر وصول 200 وافد من الصين إلى الأراضي اللبنانية، وما إذا كان القادمون يحملون معهم فيروس كورونا.

وتأتي هذه التداعيات والإشاعات في حين تحدثت معلومات أولية أن الوفد القادم من الصين دخلوا دون إجراءات احترازية تتمثل في الحجر الصحي في فترة حضانة المرض.

وحول هذه التداعيات تحدث وزير الصحة الدكتور حمد حسن لموقع "العهد الاخباري" مؤكداً أن الوافدين أتوا من مناطق مختلفة من الصين ولم يأتوا من المناطق الموبوءة كمدينة ووهان، مشيراً أيضاً إلى أن عددهم لم يتجاوز المائتين وافد ولم تظهر عليهم أيّة عوارض مرَضية.

وأوضح حسن أن الوافدين هؤلاء لم يأتوا هربًا من الوباء بل بحكم ظروف عملهم، لافتاً أنهم من رجال الأعمال وأصحاب الشركات ويقيمون بالفنادق أو القنصليات، ومؤكداً أنهم خضعوا لحجر صحي وأخبروا وزارة الصحة عن حالهم ويقومون بالتواصل الدائم معها للاستفسار عن أي عارض صحي لديهم.

وذكّر حسن بأن الوافدين من الصين ملزمون بالعبور عبر دولة أخرى، ما يزيد من إجراءات الحماية لمواجهة انتقال فيروس كورونا، بالإضافة إلى الإجراءات المتبعة من قبل مطار بيروت الدولي، وشدد على أن وزارة الصحة تعتمد توصيات منظمة الصحة العالمية.

وأكد حسن أنه ضمن الامكانيات تعتبر وزارة الصحة أن الوضع تحت السيطرة وليس هناك من داعٍ للهلع والقلق.

النهضة نيوز