نقمة أمريكية على ايفانكا ترامب: مولت رحلتها إلى دبي من أموال دافعي الضرائب

ايفانكا ترامب

سخر الرئيس السابق لمكتب الأخلاقيات الحكومية بالولايات المتحدة من إيفانكا ترامب بسبب رحلة قامت بها مؤخرا إلى دبي، مدعياً أن ابنة الرئيس الأمريكي دفعت ثمن الرحلة من أموال دافعي الضرائب. 

وكانت الابنة الأولى للرئيس الأمريكي دونالد ترامب وأحد أكبر مستشاريه في البيت الأبيض قد قامت في نهاية الأسبوع الماضي برحلة إلى الإمارات العربية المتحدة، في ذكرى افتتاح نادي ترامب الدولي للجولف في دبي.

و التقت ايفانكا خلال رحلتها بمسؤولي المدينة، والتقطت العديد من الصور الفوتوغرافية ومقاطع الفيديو وهي تتجول في جامع الشيخ زايد الكبير في أبو ظبي ضمن جولتها التي تمولها من أموال دافعي الضرائب الأمريكيين .

و قال والتر شوب وهو رئيس مكتب الأخلاقيات الحكومية السابق عبر تويتر: " كان من اللطف أن تقوموا يا دافعي الضرائب بتمويل رحلتها إلى دبي ، كم هذا جميل ! ".


اقرأ أيضاً: ايفانكا ترامب: من يريد التعامل معنا عليه أن يمكن المرأة ويحسن صورتها

و قد أشار السيد شوب إلى أن جريدة صوت أمريكا التي تمولها الحكومة الأمريكية نشرت فيديوهات من رحلة إيفانكا إلى دبي .
كما و رصدت آنا ماسوغليا وهي باحثة في مركز الساسية المستجيبة، حقيقة الرحلة التي تزامنت مع الذكرى السنوية لافتتاح نادي الغولف، الذي كلف الجمهور الأمريكي قرابة 250000 دولار في الأسابيع التي تلت حلف السيد ترامب اليمين الدستورية كرئيس للبلاد .

و الجدير بالذكر أن نادي ترامب الدولي للجولف، و الموجود في دبي ليس ملكا للسيد ترامب أو تابعا لأحد شركاته . لكن الدعاية المحيطة بالنادي تفيد العائلة ماديا بشكل كبير . فقد تم تطوير و إنشاء النادي من قبل شركة داماك العقارية ، و التي تدفع أموالا طائلة لترخيص اسم ترامب .

وفي عام 2016 ، كشفت مصادر مصرفية أن السيد ترامب قد تلقى ضمن مؤسسته الخاصة Trump Organization" " lh  ما يصل إلى 10 ملايين دولار، وفقا للإيداعات المالية التي تم توثيقها،  كما حصل الرئيس شخصيا على قرابة 141433 دولارا كرسوم لإدارة النادي و مسابقات الجولف فيه في عام 2017 ، وفقا للبيانات المالية التي استعرضتها صحيفة نيويورك تايمز .

و قد سجل ترامب إضافة نوعية إلى تاريخه ، فهو الرئيس الوحيد الذي خرج عن التقاليد الأمريكية و لم يتم تجريده أو قيامه بالاستغناء عن المشاريع و الأعمال الأخرى أثناء خدمته كرئيس للبلاد . و قال بدلا من ذلك : " أنا لا أشارك في تلك الأعمال و المشاريع بشكل يومي " .
فقد تولى أولاده البالغون زمام الأمور لإدارة مؤسسة ترامب ، التي يقال إنها تخطط لإنشاء ملعب جولف ثاني في دبي بالشراكة مع شركة داماك وشركة تايجر وودز المرتبطة بالجولف، التي تم تكريمها من قبل الرئيس في البيت الأبيض العام الماضي .

النهضة نيوز - ترجمة خاصة