بالفيديو لتجنب الإصابة بفيروس كورونا.. ركاب الطائرات يغطون أنفسهم بالأكياس البلاستيكية

انتشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي مقطع فيديو تم تصويره على متن أحدى الطائرات، حيث قام راكبين باتخاذ إجراء شديد الحرص لتجنب الاصابة بفيروس كورونا المنتشر على نطاق واسع، وذلك عبر تغطية أنفسهما بالكامل بالأكياس البلاستيكية، في مشهد حاز على إعجاب وذهول العديد من نشطاء الانترنت الذين شاركوا الفيديو بشكل واسع.

يصور الفيديو راكبين كانا على متن رحلة جوية في أستراليا وهم يلفون أنفسهم بالكامل بالأكياس البلاستيكية، ما يدل على الخوف الشديد من الإصابة بالفيروس التاجي الذي يعرف باسم فيروس كورونا، والذي بدأ التفشي بشكل عالمي واسع منذ شهر ديسمبر الماضي، مودياً بحياة أكثر من 2900 شخص في أنحاء متفرقة من الكوكب حتى الآن.

 
Aircraft passengers cover themselves in plastic to avoid coronavirus

Aircraft passengers cover themselves in plastic to avoid coronavirus https://bit.ly/2PAHJKo

Gepostet von Gulf Today am Sonntag, 1. März 2020

كما ولوحظ أن الفيديو الذي انتشر بسرعة خيالية بين مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي قد أثار عاصفة من التساؤلات والانشقاقات في الرأي بينهم حول ما قام به هؤلاء الركاب.

حيث شارك (@ Alyss423) أحد مستخدمي تويتر الفيديو عبر الموقع، معلقاً: "المشهد ورائي في الوقت الحالي في الطائرة، وهذا ما الذي يعنيه أن تكون خائفاً للغاية من فيروس كورونا".

وفي مقطع الفيديو، بدا أن الراكبة نائمة وهي مرتدية الزي البلاستيكي الوردي وقناع الوجه الصحي في حين أن رفيقها الشاب كان يرتدي زيا بلاستيكيا أبيضاً ويرتدي قناع الوجه الصحي والقفازات أيضاً.

وعلى الرغم من أن حالتهم كانت مثيرة للشفقة بشكل كبير، إلا أنها قد أثارت ردود فعل مضحكة على نطاق واسع.

وكتب أحد مستخدمي تويتر: "من الأفضل أن تكون آمنا على أن تكون آسفا، ولكن عند الاختيار فأنا لا أريد أن أموت مختنقاً! " .

وكتب مستخدم آخر:" المشكلة في أنه ما زال يتنفس الهواء نفسه مثل أي شخص آخر على متن الطائرة " .

في حين كتبت أخرى: "لسوء الحظ، فإن الفيروس مرتبط بالبلاستيك، عندما سيقوم بخلعه عن نفسه سيتصل به. هذا مجرد تفكير بسيط لما قد يحدث".

كما كتب مستخدم آخر: "ربما كانوا يعرفون شيئا لا يعرفه بقية العالم. آمل أن يكونوا على ما يرام تحت كل هذا البلاستيك. فلا أريدهم أن يموتوا من الاختناق".

وأكّدت أستراليا اكتشاف 15 حالة إصابة بفيروس كورونا حتى الآن، وكان جميعها ذات صلة مباشرة أو غير مباشرة بمدينة ووهان الصينية التي تعتبر مركزا لتفشي الفيروس التاجي.

النهضة نيوز