بعد اعتذار علاوي.. الانفجارات تهز بغداد والترقب سيد الموقف

العلم العراقي يتوسط التظاهرات الشعبية بحثا عن حل سياسي للبلاد

سقط صاروخان، ليل الأحد الاثنين في المنطقة الخضراء الشديدة التحصين في بغداد قرب السفارة الأميركية، في الاعتداء الـ 20 الذي يستهدف المصالح الأميركية في العراق في 4 أشهر.
وذكر الإعلام العراقي الرسمي أن صاروخين من نوع كاتيوشا سقطا على المنطقة الخضراء بدون خسائر، وتم العثور بعدها بعدة ساعات على منصة الإطلاق بالقرب من سوق الثلاثاء في منطقة زيونة ببغداد.
ومنذ نهاية أكتوبر 2019 أسفرت الهجمات الصاروخية المتباعدة زمنيا ضد جنود ودبلوماسيين ومنشآت أميركية في العراق عن مقتل جندي عراقي ومتعاقد أميركي.
ويأتي ذلك بعد إعلان محمد علاوي المكلف بتشكيل الحكومة العراقية، انسحابه واعتذاره عن التكليف، بعد ساعات من إرجاء البرلمان العراقي للمرة الثانية جلسة خاصة للموافقة على الحكومة الجديدة بسبب عدم اكتمال النصاب القانوني.
وقال علاوي على تويتر: "قدمت رسالة إلى السيد رئيس الجمهورية اعتذر فيها عن تكليفي بتشكيل الحكومة، رأيت أن بعض الجهات السياسية ليست جادة في الإصلاح والإيفاء بوعودها للشعب فوضعت العراقيل أمام ولادة حكومة مستقلة تعمل من أجل الوطن".
وتعمق هذه الخطوة التي قام بها علاوي الأزمة السياسية في البلاد والتي تعاني من تداعيات احتجاجات ضخمة ضد الفساد والمحاصصة الطائفية.

النهضة نيوز