تناول وجبة فطور كبيرة تساعدك على مضاعفة كمية السعرات الحرارية التي تحرقها

يعتبر الإفطار أهم وجبة في اليوم، حيث ثبت أن ما نأكله ونشربه بعد الاستيقاظ من النوم له تأثير كبير على أدائنا الإدراكي وحالتنا المزاجية ومستويات الطاقة ونشاطنا طوال اليوم.

والآن، يظهر بحث جديد من جمعية الغدد الصماء أن وجبة الإفطار تلعب دورا كبيرا في صحتنا العامة، وبشكل أكبر مما كنا نعتقد في السابق.

وأظهرت دراسة جديدة نشرت في المجلة الطبية المعنية بالتغذية والصحة العامة " The Journal of Clinical Endocrinology & Metabolism " الأربعاء الماضي أن الأشخاص الذين يتناولون وجبة إفطار كبيرة يحرقون ضعف السعرات الحرارية مقارنة بأولئك الذين يتناولون وجبة عشاء كبيرة . كما أنهم لا يعانون من الرغبة الشديدة لتناول الطعام وخاصة الحلويات، وذلك لأنه يكون لديهم مستويات صحية من السكر في الدم والأنسولين طوال اليوم.

• إن عملية الأيض تكون أفضل و أنشط بعد تناول وجبة الإفطار

على مدار 3 أيام ، قام الباحثون بتقييم 16 رجلا قاموا بالتبديل بين تناول وجبة إفطار منخفضة السعرات الحرارية و عشاء عالي السعرات الحرارية و العكس .

وبعد ذلك، تم تتبع عملية التوليد الحراري الناتج عن النظام الغذائي المتبع "DIT"، وهو مقياس لمدى استقلاب الجسم للطعام لدى المشاركين، وكذلك قاموا بقياس الجوع العام ومستويات السكر في الدم والرغبة الشديدة في تناول الحلويات.

حيث اكتشف الباحثون أن معدل DIT"" للمشاركين كان 2.5 مرة في المتوسط ​​بعد تناول الإفطار مقابل تناول العشاء، مما يدل بشكل أساسي على أن عملية الأيض لدى الناس تكون أكثر نشاطا بعد تناول وجبة الإفطار الصباحية .

والجدير بالذكر أن هرمون الأنسولين، وهو الهرمون الحيوي الذي يساعد على تحويل الغذاء إلى طاقة يستنزفها الجسم للقيام بالأنشطة اليومية، بالإضافة إلى عمله في المحافظة على نسبة سكر الجلوكوز في الدم، يكون نسبته أقل بعد تناول وجبة الإفطار مقارنة بالعشاء. وهو ما قد يؤدي لآثار كبيرة على الأشخاص الذين يتطلعون إلى إنقاص الوزن، إلى جانب المصابين بداء السكري الذين لديهم مستويات سكر أعلى من المعتاد في الدم.

• تخطي وجبة الإفطار يبطئ عملية الأيض و يسبب الجوع الشديد

وفقا للباحثين ، يعد تناول وجبة الإفطار ممارسة شائعة في اتباع نظام غذائي يجربه الكثيرون على أمل إنقاص الوزن .

لكن النتائج البحثية الموثوقة قد أظهرت أن الأشخاص الذين يتناولون وجبة إفطار ضئيلة غالبا ما يتناولون وجبات خفيفة أكثر و يأكلون في وقت لاحق من اليوم ، مما يخرجهم عن أهدافهم المتعلقة بفقدان الوزن .

وقالت الدكتورة سود لمجلة هيلث لاين الطبية : " إن هذه الممارسة تتعارض مع إيقاعاتنا الطبيعية المعتادة، فبالنسبة للبعض الذين يجوعون أنفسهم في الصباح، ثم يتناولون الطعام مرة واحدة في منتصف النهار أو آخره أو ما يعرف بـ(كسر الصيام)، يمكن أن يتسبب بزيادة الوزن بنسبة غير متوقعة وإلى الإسهال واضطرابات المعدة ".

• تتأثر عملية الأيض بشكل كبير بالإيقاع اليومي ودورة النوم والاستيقاظ

تقول الدكتورة سود أن الأشخاص يكونون أكثر حساسية للإفراز هرمون الأنسولين في الصباح بطبيعتهم، مما يعني أن أجسامهم بحاجة إلى إنتاج كمية أقل من الأنسولين للسيطرة على مستويات السكر في الدم بعد تناول وجبة الإفطار.

وتشرح قائلة: "فمن المنطقي أن تكون عملية التوليد الحراري التي يسببها النظام الغذائي لدينا والتمثيل الغذائي العام أكثر فعالية من أي وقت آخر، هو ما يساعد في تنظيم الدورة الغذائية في الجسم و يؤدي إلى إنقاص الوزن بشكل طبيعي دون الحاجة للتجويع القسري" .

 

• تناول وجبة الإفطار سيساعدك على إنقاص وزنك

يوصي الدكتور جون ماجانا مورتون ، رئيس قسم جراحة السمنة والجراحة التجميلية في ييل ميديسين، بتناول وجبات أكبر في وقت مبكر من اليوم، خاصة إذا كنت تحاول إنقاص وزنك.

فكما توضح الدراسة، إن معدل فعالية عملية الأيض لدينا يتباطأ أثناء الليل، مما يجعله عملا أصعب للجسم لهضم الطعام وحرقه بحثا عن الوقود في حالة الخمول، وهو ما يؤدي إلى تراكم الدهون وبالتالي السمنة وزيادة الوزن.

و بالإضافة إلى ذلك ، نصح الدكتور جون بتناول وجبة إفطار متناسقة و متنوعة ، لتشمل الفاكهة والبيض ودقيق الشوفان والزبادي، تجنب الأطعمة المصنعة بشكل مفرط ، مثل المعجنات والحبوب السكرية . كما وأضاف أن أولئك الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع مستويات السكر في الدم عليهم الالتزام بشكل صارم بهذا الإفطار الصحي .

و أضاف الدكتور جون: "من بين الأشياء التي أؤمن بها أنه يجب عليك تناول طعام الإفطار مثل الملكة، وتناول طعام الغذاء كالأميرة، و تناول طعام العشاء كالفقير".

النهضة نيوز