رجل كويتي يحاول قتل عائلته بسبب كورونا

حاول رجل كويتي مؤخراً قتل زوجته وابنته بعد أن قامتا باستدعاء سيارة إسعاف لتقديم الرعاية الطبية له، وذلك بعد أن ظهرت عليه أعراض شبيهة بفيروس كورونا، حسبما ذكرت صحيفة الرأي الكويتية .

وهاجم الرجل أفراد عائلته بشكل عنيف أثناء اتصالهم بالسلطات الصحية المحلية لحجزه في الحجر الصحي في مستشفى الجابر بالكويت.

اضطرت كل من الأم وابنتها للاختباء لحماية أنفسهم من هجوم الأب حيث قاموا بالاتصال بالأمن الداخلي طالبين المساعدة العاجلة. ووصلت الشرطة بسرعة إلى مكان الحادث وقامت بإجلاء الناس، في حين تم إحالة الرجل إلى السلطات الصحية المحلية ليوضع في الحجر الصحي ويخضع للاختبارات الصحية الخاصة بفيروس كورونا .

كما وقالت الشرطة أن الزوجة رفضت تسجيل دعوى ضد زوجها، موضحة أن كل ما أرادته هو التأكد من حصوله على جميع الفحوص الطبية اللازمة والرعاية الصحية وأن يعود لها سليماً.

تأتي أخبار هذا الحادث في الوقت الذي يواصل فيه فيروس كورونا الجديد انتشاره في جميع أنحاء الدولة الخليجية والمنطقة والعالم.

واعتبارا من يوم أمس، كانت الكويت ذات أكبر عدد من الحالات في العالم العربي، بعد تأكيد إصابة 56 حالة مؤكدة حتى الآن.

وقالت وزارة الصحة الكويتية أن جميع المصابين بفيروس كورونا، كانوا في إيران التي تفشى فيها الفيروس بشكل قاتل.

كما وأصبح الذعر بسبب فيروس كورونا الحالي حقيقة واقعة في جميع أنحاء البلاد، بحيث لم تعد المطهرات والأقنعة والأدوات الوقائية الأخرى متوفرة في الصيدليات و المتاجر المحلية. كما وأغلقت السلطات مؤقتاً المدارس والمؤسسات التعليمية للمساعدة في وقف انتشار الفيروس.

وانتقد بعض الكويتيين على موقع تويتر أولئك الذين عادوا إلى البلاد من بلدان بها حالات مؤكدة من الفيروس، ومع ذلك يرفضون الدخول في الحجر الصحي.

وفي الأسبوع الماضي، أثارت مقاطع الفيديو التي التقطت لركاب من إيران يتجادلون مع العاملين في المجال الطبي حول الحاجة إلى الحجر الصحي، غضباً عارماً في جميع أنحاء البلاد.

والجدير بالذكر أن خبراء الصحة الدوليون قد أكدوا على أن الحجر الصحي لمدة 14 يوما هو أمر إلزامي بالنسبة لأولئك الذين سافروا إلى دول تم الإبلاغ عن تفشي فيروس كورونا فيها، والتي تشمل الصين وإيران وإيطاليا وكوريا الجنوبية وتايلاند.

النهضة نيوز