معركة سراقب تثير الرعب في "إسرائيل": إنهم محترفون في القتال الليلي أيضا

حزب الله في سوريا

سلط موقع Netsiv الإسرائيلي الضوء على معركة تحرير مدينة سراقب الاستراتيجية التي خاضها الجيش السوري بالشراكة مع حلفائه من حزب الله، وقد سلط الموقع الضوء على المعركة من ناحية عسكرية، خصوصاً أن عملية التحرير تمت برغم المراقبة الجوية الكاملة للمدينة بواسطة الطائرات التركية بدون طيار.

وأشار التقرير الذي نشره الموقع أنه يجب على "إسرائيل" أن تولي اهتمامًا وثيقًا لدلالات المعركة التي سيكون لها تأثير مباشر عليها، إذ خاض المقاتلون المعركة في الظلام الدامس، ما يعطي مؤشراً على قدر الاحترافية التي يتمتع بها الجنود، وورد في التقرير: "تقرر القيادة السورية العليا في شمال سوريا القيام بضربة تكتيكية مذهلة عندما يتم إرسال قوات حزب الله الخاصة في الليل، إلى جانب القوة السورية المحدودة، تتسلل إلى المدينة وتصل إلى مواقع المسلحين وتقاتل في ظلام دامس ما يدل على مستوى هذا الجندي وقدرته على القتال".

وأضاف التقرير الاسرائيلي: "لقد أدى الهجوم الليلي الذي فاجئ قوات المسلحين في سراقب إلى الحد بشكل كبير من فعالية المسلحين، وبعد ساعات قليلة من الفجر، بينما تدفقت التعزيزات العسكرية السورية والإيرانية على خطوط القتال، بدأ المسلحون بالانسحاب السريع من جميع احياء المدينة".

وبحسب المراقبين للشأن الإسرائيلي فإن السبب بالاهتمام بدراسة معركة سراقب، هو قيام  حزب الله بشن هجوم واسع النطاق نسبياً على الخطوط الأمامية بشكل منسق مع كل القوات في الليل؛ إذ أنها المرة الأولى التي يشن فيها حزب الله، حملة واسعة النطاق نسبياً في الليل، وقد يكون لديه مخطط خفي  يهدف إلى مفاجأة "إسرائيل" في حالة اندلاع أعمال القتال، على وجه التحديد في خرق ليلي والاستيلاء على موقع على "الأراضي الإسرائيلية" قبل الفجر.

ونوه التقرير الإسرائيلي إلى أن هذه المعركة تضيف الكثير إلى القدرات العسكرية لحزب الله المؤكدة بشكل عام، وللحرب الليلية في الأطر العسكرية الكبيرة على وجه الخصوص.

وختم التقرير محذراً من صعوبة التعامل العسكري مع حزب الله، وقال: "النصر الذي تحقق في سراقب يزيد من هذا الاحتمال... يجب أن تتذكر القيادة هذا اليوم!"

النهضة نيوز - بيروت