على نحوٍ مفاجئ وسريع.. كورونا يحصد أرواح 107 ضحية في ايطاليا

مواطنون ايطاليون يترقبون كورونا

خلال أقل من أسبوعين، أسفر فيروس كورونا عن وفاة 107 أشخاص في إيطاليا، منذ بدء انتشاره وفق حصيلة رسمية، حيث أشارت الحصيلة، إلى تسجيل ثلاثة آلاف و89 إصابة في البلاد، لتكون ايطاليا، ثالث أكثر دولة تضرراً في العالم بعد الصين وكوريا الجنوبية.
فيما كانت الحصيلة السابقة، قد أكدت وفاة 79 شخصا و2502 إصابة، ما يعني ارتفاعا بلغ 28 وفاة و587 إصابة في 24 ساعة، بحسب مدير الدفاع المدني الايطالي انجيلو بوريلي.
و أوضح بوريلي في مؤتمر صحافي أن "3,47 % ممن أصيبوا بالعدوى توفوا في حين شفي 8,94 %"، لافتا إلى أن "المناطق المتضررة تعزز منشآت الاستقبال لضمان العناية المركزة للمرضى". 
وسجلت الوفيات خصوصا في مناطق الشمال الإيطالي، لاسيما في لومبارديا (منطقة ميلانو 73 وفاة) وفينيتو (حول البندقية 9) وإميليا رومانيا (منطقة بولونيا 6). 
وبيّن أن 1346 شخصاً لا يزالون في المستشفيات، 295 هم في العناية المركزة أي 10% من الحالات.  
مضيفاً أن: "الباقون لا يحتاجون إلى عناية استشفائية أو لم تظهر عليهم أعراض لكنهم في حجر صحي ذاتي في منازلهم، حرصاً عليهم".  
وأجرت إيطاليا حتى الآن 29 الفا و837 فحصا لأشخاص يشتبه بإصابتهم بالفيروس الخطير، الذي انتشر بكثافة في البلاد.
وعلى خلفية كثرة الإصابات، حيث تحتل إيطاليا المركز الثالث عالمياً، في عدد الوفيات بعد الصين وكوريا الجنوبية، قررت الحكومة الإيطالية إغلاق جميع المدارس والجامعات في البلاد اعتباراً من يوم الخميس 5 مارس/ آذار 2020 حتى الخامس عشر من آذار/مارس، في أجراء وقائي لمواجهة انتشار فيروس كورونا الجديد.

النهضة نيوز