القمة الروسية التركية حول سوريا.. بوتين يدعو اردوغان لتخفيف التوتر 

أكد الرئيس الروسي فلا ديمير بوتين في مستهل لقائه بنظيره التركي رجب طيب أردوغان، أن الأوضاع في إدلب توترت إلى درجة تتطلب حديثا مباشرا بيننا، وأكد على ضرورة تجاوز هذا التوتر والعمل على عدم تكراره، لضمان سير العمل في المنطقة بموجب الاتفاقات والتفاهمات.
وحول مقتل العسكريين الأتراك في سوريا ، قال الرئيس الروسي: "إن خسارة الناس دائما مأساة كبيرة"، موضحاً أن العسكريين الروس والسوريين لم يكونوا على علم بموقع جنود الجيش التركي، مشيراً إلى أن الجيش السوري خلال هذه الفترة تكبد خسائر كبيرة.
وأضاف  الرئيس الروسي أنه بات من الضروري مناقشة الوضع المتشكل اليوم والعمل على عدم تكراره، لكي لا يلحق ضرراً بالعلاقات الروسية التركية التي نثمنها عالياً، ونعمل على تقويتها دائماً.
وقال بوتين: "مثلما طلبتم نحن مستعدون لنبدأ بالحديث وجها لوجه، ثم ينضم إلينا فيما بعد المسؤولين في الحكومتين الروسية والتركية".
ومن جهته أكد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أن نتائج المباحثات ستساهم في معالجة الوضع في إدلب، فالمهمة الرئيسية للزيارة هي تنمية العلاقات التركية الروسية.
وأضاف أردوغان: "لا شك أن لقاءنا اليوم فيما يتعلق بمحادثات إدلب شمال سوريا، مهم للغاية".
وأضاف قائلاً: "في الواقع الوضع في إدلب متوتر جداً والعالم أجمع يراقب ما سيثمر عنه اللقاء, أعتقد أن الخطوات والقرارات التي ستتخذ اليوم ستخفف من الوضع المتوتر".
وتابع أردوغان قائلاً: "نحن الآن نشهد لحظة الذروة في علاقتنا، هذا دون شك يخص الصناعات الدفاعية والعلاقات التجارية وغيرها".

النهضة نيوز