مراهقان يهاجمان آسيوي في لندن بسبب فيروس كورونا

طالب آسيوي في لندن يتعرض للضرب بسبب كورونا

القي القبض على اثنين من المراهقين للاشتباه في قيامهما بمهاجمة طالب آسيوي في مدينة لندن بالمملكة المتحدة، وهي جريمة عنصرية بسبب الخوف من انتشار فيروس كورونا.

وتعرض جوناثان موك وهو طالب يبلغ من العمر 23 عاماً من سنغافورة، لهجوم بينما كان يسير في شارع أوكسفورد في مدينة لندن في حوالي الساعة 9.15 مساء بتاريخ 24 فبراير. وأثناء الهجوم، كان يصرخ المهاجمين على الضحية قائلين: "نحن لا نريد فيروسك التاجي في بلدنا".

وقال جوناثان لوكالة LBC NEWS، أن مجموعة من المراهقين قد قاموا بضربه ونعته بأبشع الشتائم العنصرية عندما كان يسير في الشارع، حيث أنهم بدئوا في الصراخ عليه ثم هاجموه.

وأعلنت الشرطة البريطانية أنه قد تم القبض على شابين مراهقين يبلغان من العمر 15 و16 عاماً للاشتباه في ارتكابهما جريمة اعتداء ذات دوافع عنصرية.

وتم إطلاق سراح الشاب البالغ من العمر 16 عاماً، والذي ما زال قيد التحقيق، ثم تم إطلاق سراح الشاب الآخر البالغ من العمر 15 عاما بكفالة حتى وقت لاحق من هذا الشهر.

بحسب الضحية، فقد تم تركه ينزف بشدة من أنفه وأصيب بكدمات سوداء في عينه في الشارع، وأنه يشتبه بتعرضه لكسور في الوجه في منطقة الجبهة قرب العين.

النهضة نيوز