شاهد: بعد انتصار الأميرة هيا عليه .. حاكم دبي محمد بن راشد يحاول التعافي بظهور جديد

محمد بن راشد

بعد انصاف المحكمة البريطانية العليا للأميرة هيا بنت الحسين، بنشر تفاصيل المحاكمات التي جرت بينها و زوجها حاكم دبي محمد بن راشد آل مكتوم، حاول الأخيرة التظاهر بأن الفضيحة الإعلامية التي طالته لم تؤثر على صورته ونشاطه، فقد ظهر محمد بن راشد آل مكتوم في أحد السباقات الصحراوية في الإمارات العربية المتحدة اليوم للمرة الأولى منذ إعلان المحكمة العليا في لندن بالمملكة المتحدة عن اتهامه باختطاف و احتجاز ابنيته و قيامه بترهيب و ترويع زوجته السابقة الأميرة الأردنية هيا بنت الحسين، و التي هربت إلى لندن العام الماضي .

و قضت المحكمة العليا في لندن بأن الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ، البالغ من العمر 70 عاما، كان مسؤولا عن اختطاف و احتجاز ابنتيه الشيخة شمسة و الشيخة لطيفة قسريا و في ظروف صعبة للغاية ، و ذلك بعد محاولتهن الهرب من الإمارات العربية المتحدة في السابق .

147.jpg
 

كما و تبين أنه قام بحملة مضايقة شرسة ضد زوجته الصغرى السابقة ، الأميرة الأردنية هيا بنت الحسين ، البالغة من العمر 45 عاما، و التي هربت من الإمارات العربية المتحدة إلى لندن العام الماضي خوفا على حياتها و حياة أطفالها من الشيخ محمد ، الجليلة البالغة من العمر 12 عاما ، و زايد البالغ من العمر 8 أعوام .


قضية الاميرة هيا تكشف عن شخصية محمد بن راشد: لا تحبه زوجاته وتهرب منه بناته

محاولة محمد بن راشد  لإعادة ابنه و ابنته عادت عليه بنتائج عكسية ، حيث فقد أولاده و زوجته و مكانته الدولية بعد صراع قضائي تحول إلى قضية رأي عام عالمية، و لكن يبدو أن ذلك لم يمنع الشيخ الذي يشغل منصب نائب الرئيس و رئيس الوزراء الإماراتي من الاستمتاع بالسباقات في ميدان السباقات الصحراوية في دبي .

محمد بن راشد
 

حيث تم تصوير الشيخ محمد بن زايد في مدرجات السباقات بجانب الفرسان كريستوف سوميلون و هاري بنتلي و مايكل برزالونا و جيمس دويل .

نشر القاضي السير أندرو مكفارلين ، رئيس قسم الأسرة بالمحكمة العليا بالمملكة المتحدة ، نتائج القضية هذا الأسبوع بعد أن استمرت لمدة 10 أشهر، و قد قضى بأن الشيخ مكتوم ، الذي تقدر ثروته بنحو 9 مليارات جنيه إسترليني ، وهو أحد أقرب حلفاء بريطانيا في الشرق الأوسط ، كان مسؤولا عن اختطاف ابنته الشيخة شمسة في أغسطس 2000 ، و ابنته الشيخة لطيفة قبالة ساحل الهند في مارس 2018 ، و قد كان قرار السير أندرو هذا بيانا صارخا و محرجا للغاية للشيخ محمد، و الذي تخلى عنه الجميع في هذا الوقت ، بمن فيهم الملكة البريطانية نفسها ! .

محمد بن راشد
 

فعلى مدى عقود ، تم تصوير الملكة و الشيخ معا على الملأ ، حتى أن الملكة البريطانية كانت دائما ما تدعوه إلى حضور و الاستمتاع بمسابقات الخيل في مضمار أسكوت الملكي في بريطانيا .

لكن قرار إدانة الحاكم البالغ من العمر 70 عاما يمكن أن يكون له تأثير دائم على شخصية و سلوك العلاقات البريطانية مع الإمارات العربية المتحدة، و قد تم الإبلاغ مؤخرا عن شائعات بوجود رفض ملكي لهذه النتائج في صحيفة التايمز .

النهضة نيوز - ترجمة خاصة