الوكالة الدولية للطاقة الذرية تطالب بالوصول إلى كافة المنشآت النووية الإيرانية

رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل جروسي

دعا رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل جروسي إيران إلى توفير "الوصول السريع" إلى جميع المنشآت النووية التي ترغب الوكالة الدولية للطاقة الذرية في تفتيشها والاطلاع عليها.

وطالب جروسي في خطاب ألقاه اليوم أمام أعضاء مجلس إدارة الوكالة الدولية للطاقة الذرية بالوصول إلى جميع المنشآت المشتبه في قيامها بأنشطة سرية في برنامج إيران النووي في الماضي.

وزعم جروسي إلى أن إيران ربما تخزن موادا نووية غير معلنة أو تقوم بأنشطة مرتبطة بصنع الأسلحة النووية دون الإعلان عنها للمراقبين الدوليين.

وقال جروسي بحسب تصريحاته المعدة سلفاً: "حددت الوكالة عدداً من الأسئلة المتعلقة بالأنشطة النووية غير المعلنة في ثلاثة مواقع لم تعلن عنها إيران في السابق. فقد سبق أن سعت الوكالة للوصول إلى اثنين من تلك المواقع ولكنها لم تستطع فعل ذلك، حيث أن إيران لم توفر لها الوصول الكافي ولم تشارك في أي مناقشات موضوعية للتوضيح أو الإجابة على أسئلة الوكالة".

وفي تقرير منفصل تم عرضه عل الأعضاء الأسبوع الماضي، أثارت الوكالة الدولية للطاقة الذرية بالفعل مسألة هذه المواقع "المشتبه فيها".

غير أن جروسي أكد في كلمته اليوم أن إيران يجب أن تواصل توفير إمكانية وصول المفتشين الدوليين إلى جميع منشآتها النووية النشطة. وقد أعلنت إيران في وقت سابق أنها لم تعد ملزمة "بأي قيود" من خطة العمل الشاملة المشتركة (JCPOA) أو اتفاقية إيران النووية لعام 2015 .

وقال جروسي في هذا الصدد: "لم تلاحظ الوكالة أي تغييرات في تنفيذ إيران لالتزاماتها المتعلقة بالأسلحة النووية بموجب اتفاقية JCPOA فيما يتعلق بهذا الإعلان، أو في مستوى تعاون إيران فيما يتعلق بأنشطة التحقق والمراقبة التابعة للوكالة في إطار اتفاقية JCPOA ".

واصلت الوكالة الدولية للطاقة الذرية عمليات التفتيش المنتظمة للمواقع النووية الإيرانية منذ انسحاب الولايات المتحدة من خطة العمل المشتركة في شر مايو من عام 2018 . ولكن بعد أن فرضت واشنطن حظرا شبه كامل على صادرات إيران من النفط الخام في مايو 2019، بدأت طهران في خفض التزاماتها بموجب الاتفاق النووي وزيادة كميتها من اليورانيوم المخصب.

النهضة نيوز