مناورات عسكرية جديدة لكوريا الشمالية بإشراف زعيمها

رئيس كوريا الشمالية، كيم جونغ أون.jpg

أشرف رئيس كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، على مناورة جديدة لــ "مدفعية بعيدة المدى".

وأمر كيم، بتوجيه مناورة أخرى لضربة ذات قوة نارية لمدفعية بعيدة المدى، وأبدى تقديراً كبيراً للجاهزية المثالية للقتال"، بحسب الوكالة المركزية الكورية الشمالية للأنباء.

من جانبها، هيئة الأركان المشتركة الكورية الجنوبية، أعربت عن "الأسف العميق" من هذا التحرك، وقالت، "يبدو أن (بيونغ يانغ) أجرت عمليات إطلاق شملت أنواع مختلفة من قاذفات صواريخ متعددة،

وأوضحت الهيئة إن هذه العمليات أجريت في منطقة "سوندوك على الساحل الشرقي لكوريا الشمالية، وباتجاه شمال شرقي نحو بحر اليابان، وقطعت مسافة 200 كلم بارتفاع أقصى وصل إلى 50 كلم.

مشيرة الى أن المسافة التي قطعتها هذه الصواريخ أدنى من تلك التي عبرتها المقذوفات التي أطلقت في 2 آذار لكن ارتفاعها كان أعلى.

من جهتها، أعلنت وزارة الدفاع اليابانية، أن كوريا الشمالية أطلقت ما يبدو أنه “صواريخ باليستية”، وهو ما يخالف مقررات مجلس الأمن الدولي في الأمم المتحدة بهذا الصدد.

واعتبر رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي في كلمة أمام البرلمان “عمليات الإطلاق المتكررة للمقذوفات كالصواريخ الباليستية مشكلة خطيرة بالنسبة للمجتمع الدولي، وبلدنا ضمناً.

وتعد هذه المناورة الثانية التي تقوم بها بيونغ يانغ في غضون أسبوع، وتأتي هذه التجارب فيما المفاوضات بين واشنطن وبيونغ حول برنامج كوريا الشمالية النووي والباليستي متعثرة.

 

 

النهضة نيوز