خبر مصر: الأرصاد الجوية يوم الخميس وتفاصيل منخفض التنين

مصر: الأرصاد الجوية يوم الخميس وتفاصيل منخفض التنين

الأرصاد الجوية يوم الخميس في مصر وتفاصيل منخفض التنين حيث ستدخل مصر إجازة نادرة غدًا الخميس 12 مارس 2020، ليس بسبب كورونا هذه المرة، ولكن بسبب الظروف الجوية السيئة وسط توقعات بأن البلد سيعاني من أشد انخفاض في الهواء منذ سنوات.

سادت حالة من الترقب والحذر المكثف في جميع أنحاء مصر بسبب التحذيرات المتتالية من تعرض البلاد لطقس عاصف محملة بأمطار غزيرة من مساء الأربعاء إلى السبت المقبل، مع تحذيرات حكومية بعدم مغادرة المنازل باستثناء الحاجة الأكثر إلحاحًا.

شارك رواد وسائل التواصل الاجتماعي صورا لما قالوا إنه منخفض التنين أو "القرن" الذي سيضرب عدة دول بما في ذلك مصر وفلسطين والأردن وسوريا ولبنان والعراق وتركيا، مصحوبة بعواصف شديدة وأمطار غزيرة.

الأرصاد الجوية يوم الخميس في مصر وتفاصيل منخفض التنين

من جهتها، نفت مديرة إدارة الاستشعار عن بعد بالهيئة العامة للأرصاد الجوية، إيمان شاكر تعرض البلاد لإعصار مدمر، مؤكدة في تصريحات صحافية أنها "موجة شديدة من عدم الاستقرار بسبب الطقس نتيجة لحدوث منخفض جوي عميق".

كشفت هيئة الأرصاد الجوية المصرية أن البلاد ستتعرض لحالة شديدة من عدم الاستقرار في الأحوال الجوية من الخميس 12 مارس حتى السبت 14 مارس، مع ارتفاع معدلات الرياح، وكميات كبيرة من الأمطار.

الأرصاد الجوية يوم الخميس في مصر وتفاصيل منخفض التنين

حيث تهطل أمطار غزيرة على السواحل الشمالية ومصر السفلى وتمتد إلى مدينتي القاهرة وخليج السويس والعواصف الرعدية في بعض المناطق وإلى حد الأمطار الغزيرة على سيناء ومدن خليج السويس والمناطق من سلاسل جبال البحر الأحمر وجنوب البلاد.

كما تنشط الريح معظم المناطق مسببة الرمال والغبار، وتصل إلى العاصفة في مناطق جنوب البلاد، ومحافظة البحر الأحمر وجنوب سيناء، وتؤدي إلى اضطراب في حركة الملاحة البحرية إلى الأحمر و البحر المتوسط ​​البحرين، وسيصاحب ذلك انخفاض في درجات الحرارة يوم الجمعة 13 مارس.

 

في محاولة لاحتواء الأضرار والآثار المترتبة على سوء الأحوال الجوية، قرر مجلس الوزراء المصري منح إجازة مدفوعة الأجر غدًا الخميس لموظفي الحكومة والقطاعين العام والخاص وقطاع الأعمال، باستثناء العاملين في المنشآت الحيوية التي تحددها السلطة المختصة.

وتقرر تعليق الدراسة في جميع مراحل التعليم العام والأزهر في المدارس والجامعات، وتعليق العمل في جميع البنوك العاملة في مصر، وقرر الاتحاد المصري لكرة القدم تأجيل مباريات مسابقة الدوري الممتاز التي كانت المقرر عقده غدا في الجولة الثامنة عشرة من المسابقة.

عادة ما تتعطل حركة الحياة في مصر بعد سقوط أي أمطار غزيرة نتيجة التقلبات المناخية التي يتعرض لها العالم، حيث تتأثر العديد من المناطق والساحات والشوارع بالشلل المروري، وتحدث الوفيات بسبب البنية التحتية الضعيفة، ونقص الشبكات لتصريف مياه الأمطار.

النهضة نيوز