الفيروس التاجي وأعراضه الأكثر شيوعاً

الفيروس التاجي كورونا

يسبّب الفيروس التاجي المسمى بـ"كورونا" أعراضاً شبيهة بالإنفلونزا التي غالباً ما تكون أعراضها عبارة عن التهاب الحلق والعطس وانسداد الأنف، ووفق آخر التحديثات، فإن أعراض الإصابة بفيروس كورونا المستجد تراوحت بين الخفيفة والحادّة والمميتة. وهي تتضمن: الحرارة المرتفعة، والسعال، بالإضافة إلى ضيق في التنفّس.
وفي بعض الحالات خصوصاً لدى كبار السن وغيرهم ممّن يعانون أمراضاً مزمنة قد تتطوّر هذه الأعراض إلى التهاب رئوي، مع ضيق وألم في الصدر، و يبدو أن الأعراض تبدأ بحرارة مرتفعة، يتبعها سعال جاف بعد أسبوع، يمكن أن تؤدي إلى ضيق في التنفس، حيث يحتاج 20 بالمئة ممن يعانون هذه الأعراض إلى علاج في المستشفى.
من الجدير بالذكر أن عدوى COVID-19 نادراً ما تسبّب سيَلانَ الأنف، أو العطس، أو التهاب الحلق إذ لوحظت هذه الأعراض فقط لدى 5 بالمئة من المرضى. 
وبالاستناد إلى جميع الحالات المؤكدة والمشتبه بها في الصين والبالغ عددها 72314 حالة، و لم تظهر عليها أية أعراض، اعتباراً من شهر فبراير، توصلت نتائج دراسة أجراها "المركز الصيني لمكافحة الأمراض والوقاية منه"، في 17 فبراير الماضي، ونُشرت في "المجلّة الصينية لعلم الأوبئة"، إلى ما يلي:
ـــ 80.9 بالمئة من الحالات خفيفة "مع أعراض مشابهة للانفلونزا" ويمكن أن تتماثل للشفاء في المنزل.
ـــ 13.8 بالمئة من الحالات صعبة، وتتطوّر إلى أمراض شديدة، بما فيها الالتهاب الرئوي وضيق التنفّس.
ـــ 4.7 بالمئة من الحالات حرجة ويمكن أن تتضمن: فشلاً في الجهاز التنفسي، وصدمة إنتانية، بالإضافة إلى فشل متعدّد الأعضاء.
ـــ الفيروس كان مميتاً لدى حوالي 2 بالمئة من الحالات المبلّغ عنها.
ـــ زيادة خطر الموت كلّما كان السن أكبر.
ـــ وجود حالات قليلة نسبياً بين الأطفال.
ولفتت الدراسة الصينية إلى أن بعض الأمراض التي أصيب بها المريض سابقاً، قد تزيد من احتمال تطوُّر الإصابة بفيروس "كورونا"، إلى أمراض شديدة، كالقلب والأوعية الدموية، والسكري، وأمراض الجهاز التنفسي المزمنة، إضافة لارتفاع ضغط الدم. وعلى الرغم من ذلك، يبدو أنّ بعض الأشخاص الأصحّاء مهيأون للإصابة بنوع حاد من الالتهاب الرئوي، بعد الإصابة بالفيروس.
وبناء على البيانات الأولية المتاحة، لاحظ تقرير البعثة المشتركة بين "منظمة الصحة العالمية" والصين والذي نشرته المنظمة في 28 فبراير الماضي، استناداً إلى 55924 حالة مؤكدة مختبرياً، أن متوسط الوقت من بداية الأعراض إلى التعافي السريري، كان على النحو التالي:
الحالات الخفيفة: حوالي أسبوعين
الحالات الحادّة أو الحرجة: 3 ـــ 6 أسابيع
الوقت من البداية إلى تطوّر المرض الشديد (بما في ذلك نقص الأوكسيجين): أسبوع.

202031314416349637196606563495887.jpg


 

النهضة نيوز