لمجابهة تطور أنظمة الدفاع الجوي الروسية.. الجيش الأمريكي يطور صاروخا وهميا

منظمة أس 400 الروسية

قالت وكالة News.ru الروسية أن الولايات المتحدة تقوم بتطوير صاروخا وهميا، سيقوم بمهمة خداع أنظمة الدفاع الجوي الروسية المتطورة.

وذكرت الصحيفة أنه سيتم إبرام عقد تطوير هذا الصاروخ بين قيادة أنظمة الطيران البحرية الأمريكية مع شركة Raytheon لصناعة الأسلحة و الذخائر الحربية، ويمكن الصاروخ الجديد الأمريكيون من خلق هدف زائف لخداع أنظمة الدفاع الجوية الروسية.

كما وسيطلق على الصاروخ رسميا مسمى ( الفخ البحري الهوائي )، وسيدرج في قوائم تسمية الناتو للأسلحة باسم(MALD-N)، وعلى الرغم من أنه لم يتم الكشف رسميا عن تفاصيل وتكلفة تطوير وإنتاج الصاروخ، إلا أن الطرفين وقعوا عقوداً لصناعة أول 250 صاروخ من صواريخ MALD-N الجديدة في عامي 2021 و 2022.

والجدير بالذكر أن صواريخ MALD-N لديها القدرة على محاكاة تحليق مقذوفة صاروخية أو حتى مقاتلة حربية، مما يعطي خاصية هامة و هي اختلاط الأمرعلى أنظمة الدفاع الجوية الخاصة للعدو، حيث يمكن استخدام هذه الصواريخ كطعم لمقذوفات الأنظمة الجوية وتشتيتها عن الهدف الرئيسي، و ذلك بحسب شبكة URA.RU الروسية .

من جهتها، علمت الصحيفة العسكرية البلغارية أن شركة لوكهيد مارتن الأمريكية لصناعة و تطوير الأسلحة والصواريخ قد أنهت اليوم اختبارها الثاني لصاروخ تكتيكي يفوق سرعة الصوت، إذ أصابت الهدف بنجاح من على بعد مسافة وصلت إلى 180 كيلومترا .

ووفق الصحيفة البلغارية فإن هذه الصواريخ الواعدة قادرة على التسارع إلى خمس سرعات تفوق سرعة الصوت، وتم تصنيع صاروخ لوكهيد مارتن ردا على صواريخ إسكندر الروسية ، القادرة على ضرب الأهداف على مسافات متوسطة، و التي دخلت الخدمة العسكرية الروسية منذ عام 2006 .

و بحسب التقارير الأمريكية، فقد قال المطورون إن نتيجة اختبار صاروخ لوكهيد مارتن كانت دقيقة، لكنهم لم يكشفوا عن أي بيانات محددة سوى أنه قد تم إطلاق الصاروخ باستخدام نظام HIMARS للصواريخ متعددة الإطلاق و المتحركة .

وقد تم إجراء اختبارات الطيران الأولى لهذا الصاروخ الذي يفوق سرعة الصوت بخمسة أضعاف في أوائل شهر ديسمبر من عام 2019 ، إذ استطاع في حينها تدمير الهدف من على بعد مسافة تقدر بـ240 كيلومترا، في  حين أن المدى الأقصى المعلن للصاروخ كي يستطيع تدمير هدفه بالكامل و بدقة هو 499 كيلومتر .

النهضة نيوز - ترجمة خاصة