الاشتراكية هيدالغو تتقدم في باريس

آن هيدالغو.jpg

أماط استطلاع لآراء الناخبين بعد الجولة الأولى من الانتخابات البلدية الفرنسية أمس الأحد اللثام عن إحراز رئيسة بلدية باريس الاشتراكية، آن هيدالغو تقدما كبيرا على منافستها رشيدة داتي، المنتمية الى التيار المحافظ .

ووفقا لشركة "إبسوس" التي أجرت الاستطلاع ، فقد حصلت هيدالغو على 30% من الأصوات مقابل 22% لداتي و17,7% للمرشحة أنييز بوزن من حزب "الجمهورية إلى الأمام" الذي يتزعمه الرئيس إيمانويل ماكرون.

ويتنافس سبعة مرشحين على الفوز بتلك البلدية، إلا أن المنافسة القوية تنحصر بين ثلاث نساء للمرة الأولى في تاريخ فرنسا، وهن مرشحة الحزب الاشتراكي ورئيسة بلدية باريس الحالية، آن هيدالغو، ومرشحة الحزب الجمهوري ووزيرة العدل السابقة، رشيدة داتي، ومرشحة الحزب الرئاسي الجمهورية وزيرة الصحة السابقة، أنييس بوزان.

ويعتبر الفوز برئاسة بلدية باريس أحد أهم المكاسب بالنسبة للأحزاب الفرنسية المتنافسة في تلك الانتخابات.

واتسمت الانتخابات بعزوف نسبة كبيرة من الناخبين عن المشاركة في ظل تداعيات انتشار فيروس كورونا المستجد في البلاد، حيث قدر مركزا استطلاع نسبة العزوف عن المشاركة بين 54 و56%، مقارنة بمثيلتها التي أجريت العام 2014 حيث لم يبلغ هذا المؤشر إلا 36,45%.

وانتقد الفرنسيون مضي الاليزيه  قدما في إجراء الانتخابات بعد دعوة الرئيس ايمانويل ماكرون نحو 47,7 مليون ناخب لاختيار رؤساء بلدياتهم ومجالسهم البلدية، واصفين الأمر بغير واقعي، خاصة في أعقاب قرار السلطات وقف الحركة في البلاد على نحو واسع، فيما طغت الأزمة الصحية تماما على الاقتراع.

ومن الواضح أن الناخبين لم يستجيبوا لدعوة ماكرون الذي شدد على أهمية التصويت "في هذه الأوقات" إثر اقتراعه الأحد في مدينة توكيه شمالي البلاد.

النهضة نيوز